pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تُباع بآلاف الدولارات في السوق السوداء

كلاب «البولدوغ» الفرنسية هدف اللصوص في أميركا


شهرة «البولدوغ» الفرنسية المتزايدة تُفسّر ارتفاع عدد سرقاتها
شهرة «البولدوغ» الفرنسية المتزايدة تُفسّر ارتفاع عدد سرقاتها

واشنطن - أ ف ب - لم يرغب لصّان شهرا مسدّسيهما بوجه مارييكي باينس، وهي امرأة من كاليفورنيا تبلغ 27 عاماً، في سرقتها أو قتلها، بل كان هدفهما «ميرلين»، كلبها الصغير من نوع البولدوغ الفرنسي الذي يدفع ثمن شهية متزايدة لدى اللصوص في مختلف الولايات الأميركية.

ويُسجل ازدياد في السرقات التي تستهدف هذا النوع من الكلاب في المدن الأميركية المختلفة، من نيويورك إلى لوس أنجليس، مروراً بميامي وشيكاغو.

ويُساعد صغر حجم البولدوغ الفرنسي على أخذه وحمله، ويُباع بآلاف الدولارات في السوق السوداء.

ويُعرف هذا النوع بكلب النجوم. أما الضحية الأشهر لهذه السرقات، فهي الليدي غاغا.

إذ في العام الماضي، خطف مسلّحون اثنين من كلابها من نوع البولدوغ الفرنسي وهما كوجي وغوستاف، بعدما أطلقوا النار على المسؤول عن رعاية الكلاب وأوقعوه جريحاً.

وعرضت المغنية حينها مكافأة قدرها 500 ألف دولار لمَنْ يُعيد الكلبين إليها، واستردّتهما في نهاية المطاف.

وتعرّضت مارييكي باينس للصدمة ذاتها في أوكلاند، حيث تعرّضت للاعتداء وسط الشارع عند الساعة السادسة من مساء 26 نوفمبر حين كانت تقوم بنزهة مع كلب صديقتها.

وتشرح مارييكي لوكالة فرانس برس «كنت أنتظر ميرلين ليقضي حاجته عندما رأيت شخصين يقتربان».

وتضيف «لم أشتبه فيهما بدايةً لأنهما كانا يضعان كمامة مثل الجميع، لكنني لاحظت أنهما يضعان قفازات رمادية، واعتبرت الأمر غريباً».

وتتابع «بلحظة اعترض أحدهما طريقي، شاهراً مسدسه في وجهي وطالباً مني أن أعطيه الكلب، في حين كان الآخر يأخذ ميرلين عن الأرض.

وعندما لم أستجب لطلب الأول، انتزع رباط الكلب مني، وأخذا الحيوان مهرولين نحو سيارتهما وفرّا عكس اتجاه السير».

وسجّلت الشرطة سرقات بدم بارد مماثلة لهذا النوع من الكلاب في أماكن أخرى من البلاد.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي