pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

احتل المركز الأول في سوق الصكوك الأولية والثانوية

«بيتك» يتصدّر المتداولين الرئيسيين بإصدارات مؤسسة «IILM» لعام 2021


- إنجاز استثنائي يُحقَّق للمرة الأولى بتصدر مؤسسة واحدة القائمتين
- السميط: التصنيف مستحق ويعكس دور «بيتك» البارز كصانع سوق
- 14.12 مليار دولار حجم إصدارات الصكوك المصنّفة «A
-1» العام الماضي
- فريق وحدة سوق رأس المال في إدارة الخزانة يُدار بخبرات كويتية 100 في المئة

حقّق «بيت التمويل الكويتي» (بيتك)، مركز الصدارة ضمن قائمة المتداولين الرئيسيين في إصدارات برنامج مؤسسة ادارة السيولة الإسلامية الدولية (IILM) لسوق الصكوك الأولية، والمركز الأول ضمن قائمة المتداولين في السوق الثانوية لعام 2021، في إنجاز يسجل للمرة الأولى بأن تتصدر مؤسسة مالية القائمتين بين المتداولين الرئيسيين لبرنامج الـ«IILM» في السوق الأولي والثانوي.

وأوضح مدير عام خزانة الكويت في «بيتك»، أحمد السميط، أن البنك احتل المركز الأول في تصنيفات مؤسسة إدارة السيولة الإسلامية الدولية لسوق الصكوك الأولية للـ«IILM»، الذي بلغ حجم إصداراته 14.12 مليار دولار ضمن 36 إصداراً، يليه «ستاندرد تشارترد» في المركز الثاني، و«MayBank» في المركز الثالث.

وأضاف السميط أن «بيتك» جاء أيضاً في المركز الأول ضمن تصنيفات «مؤسسة إدارة السيولة» لسوق الصكوك الثانوية، بناء على حجم تداول إجمالي بلغت قيمته 1.514 مليار دولار في 2021، فيما احتل بنك أبوظبي الأول المركز الثاني، بينما حل «ستاندرد تشارترد» في المركز الثالث، مبيّناً أن عدد المتداولين الرئيسيين يبلغ 10 بنوك خليجية وعالمية.

وذكر السميط أن برنامج صكوك الـ«IILM» قصير الأجل حاصل على تصنيف «A-1» من وكالة «ستاندرد آند بورز»، مبيّناً أن البرنامج القائم لصكوك مؤسسة إدارة السيولة الإسلامية الدولية يبلغ 3.51 مليار دولار.

وأعرب السميط عن سعادته وفخره بتحقيق هذا الإنجاز الاستثنائي، مؤكداً أن تصنيف «بيتك» في المركز الأول ضمن القائمتين يعد مستحقاً، ويعكس دوره البارز كصانع سوق ويرسّخ ريادته في تنشيط سوق الصكوك وتطويره.

وأضاف أنّ هذا الانجاز لم يكن ليتحقق لولا تفاني فريق وحدة سوق رأس المال في إدارة الخزانة، الذي يدار بخبرات كويتية 100 في المئة وبمهنية عالية، مثمناً جهودهم المثمرة على مدار العام.

دور محوري

قال السميط إنّ «بيتك» يفخر بأن يعوَّل عليه في تسويق برنامج صكوك الـ«IILM» على قاعدة كبيرة من المستثمرين، منوّهاً بأن مؤسسة السيولة تلعب دوراً محورياً في تلبية متطلبات السيولة للمؤسسات التي تقدم خدمات مالية اسلامية، وبأن هذا الأمر يتجسّد في حقيقة أن 27 في المئة من إجمالي الإصدارات العالمية للصكوك بالدولار عام 2021 تم توفيرها من قبل مؤسسة السيولة، مما يجعلها واحدة من أكبر مصدري الصكوك بالدولار على مستوى العالم.

وأكد السميط أن «بيتك» سيواصل دوره كشريك إستراتيجي في تعزيز تطوير صناعة التمويل الإسلامي، من خلال المشاركة في برنامج إصدارات الصكوك التابع لمؤسسة إدارة السيولة الاسلامية الدولية (IILM).

توسيع الأنشطة

أشار السميط إلى أن قطاع الخزانة والمؤسسات المالية للمجموعة، يواصل جهوده في توسيع أنشطة الاستثمار والتداول في أسواق رأس المال الأولية والثانوية لتعزيز مكانته كأكثر صناع السوق نشاطاً.

وذكر أنه استطاع أن يحقق انتشاراً كبيراً وتطوراً ملحوظاً، حيث تم تحفيز عدد من المؤسسات المالية الإسلامية والتقليدية لدخول السوق والمشاركة في عمليات التداول، الأمر الذي يُساهم في تعزيز السيولة ودعم الأسواق المالية الإسلامية.

بدورها، أشادت مؤسسة إدارة السيولة الإسلامية الدولية (IILM) بمساهمات «بيتك» وبأدائه القوي في سوق الصكوك والمهنية العالية في تسويق الإصدارات، متطلعة إلى مزيد من التعاون مع البنك في المستقبل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي