pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لقاحات الـ mRNA... الأفضل كجرعة تنشيطية ضد أوميكرون

No Image

كشفت نتائج دراسة بحثية أميركية عن أن الجرعة التنشيطية من اللقاحات المصنوعة بتقنية mRNA (مثل لقاحيّ فايزر وموديرنا) هي الخيار الأفضل والأكثر فعالية لمنح حماية مناعية ضد الإصابة بالمتحور الكوروني أوميكرون كما أنها الأفضل لكبح انتشاره بالعدوى من المصاب إلى الآخرين.

الدراسة أجريت من خلال جهد وتمويل مشترك بين كلٍ من كلية هارفارد للطب ومعهد راغون ومستشفى ماساشوستش العام.

ووفقاً لنتائج الدراسة التي نشرتها مجلة Cell الطبية، فإن نظم اللقاحات التقليدية الأخرى التي تكافح فيروس كورونا المستجد بتقنية الناقل الفيروسي لا تؤدي إلى إنتاج أجسام مضادة قادرة بدرجة كافية على رصد المتحور الكوروني أوميكرون وتحييد تأثيره.

وأشار الباحثون الذين شاركوا في إجراء الدراسة إلى أنه لم يتضح حتى الآن السبب المؤكد الذي يكمن وراء قدرة لقاحات mRNA دون غيرها على إحداث هذا التأثير المناعي ضد أوميكرون.

لكن قائد فريق الباحثين ويلفريدو غراسيا-بيلتران قال: «الاحتمال الأول هو أن ذلك النوع من اللقاحات يحث الجسم على إنتاج أجسام مضادة تلتصق بقوة أكبر ببروتين شويكات الفيروس المهاجم. أما الاحتمال الثاني فهو أن تلك الأجسام المضادة التي ينتجها ذلك النوع من اللقاحات تكون فعالة في مهاجمة المكونات الشائعة في جميع أشكال فيروس كورونا المستجد».

ومن جانبه، قال الدكتور أليخاندرو بالاتزس: «اتضح لنا أن جرعة mRNA التنشيطية تؤدي إلى إنتاج مستويات متفاوتة من الأجسام المضادة التي نقوم بتحييد تأثير متحورات كورونا بشكل عام، وتكون عند أعلى مستوياتها ضد المتحور دلتا. وصحيح أن تلك المستويات تنخفض نسبياً مع المتحور أوميكرون، لكنّها كافية لمنح قدر معقول من الحماية للمصاب وللمحيطين به»، مشيراً إلى أن الجرعات التنشيطية عموماً مناسبة وآمنة لمن هم في سن 16 سنة فأكبر.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي