pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لعدم تلمسه جدية الحكومة في دعم الصندوق

سعد البراك يستقيل من عضوية «المشروعات الصغيرة والمتوسطة»

سعد البراك
سعد البراك

تقدم عضو مجلس إدارة الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة الدكتور سعد البراك باستقالته من منصبه لوزير التجارة والصناعة فهد الشريعان، وذلك لما وصفه بـ«عدم جدية الحكومة في دعم الصندوق».

وقال البراك في كتاب استقالته الموجه للشريعان: «أبارك لكم تقلدكم مسؤولية الوزارة متمنياً لشخصكم الكريم كل التوفيق والنجاح. وأتقدم إليكم بكتاب استقالتي من عضوية مجلس الإدارة للصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبكل أسف وحزن، وذلك بعد عمل دؤوب ومتواصل لأكثر من 3 سنوات مع أعضاء مجلس الإدارة الذين أكن لهم كل التقدير والمحبة والاحترام، وأشكرهم على جهودهم المخلصة ومحاولاتهم الحثيثة لخدمة الكويت وشبابها من خلال مشاريع الصندوق».

وأضاف «لكنني مع الأسف عانيت كما عانى أعضاء مجلس الإدارة من إحباطات كثيرة جداً من قانون الصندوق المعوق لكل عمل تطويري والمقيد لكل فكرة أو محاولة إبداع، والذي يحيل الصندوق إلى إدارة صغيرة ملحقة (بالوزير المختص)، وهو القانون الذي كان من المفترض أن يدفع بالصندوق إلى أقصى حد من الاستقلالية كهيئة مستقلة، لكننا وجدناه يقيد الصندوق بطريقة لم تطرأ على أي هيئة مستقلة في تاريخ الكويت».

وأشار البراك في كتاب استقالته إلى معاناة أعضاء مجلس إدارة الصندوق من عدم جدية الحكومة في مساندته ودعمه في أبسط آلياته، حيث رهنت الموافقة على ميزانية الصندوق وتسدید دفعات رأسماله بشخص مدير إدارة في الهيئة العامة للاستثمار، كما أنه في موضوع حزمة الدعم الاقتصادية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة خلال أزمة كورونا لم تحقق الحكومة أدنى حد من الدعم لها، وخصوصاً للمتعثر منها بسبب الأزمة على مدى أكثر من عام ونصف العام، إضافة إلى وقف الطلبات الجديدة لتمويل المشاريع الصغيرة حتى تاريخه وكأنها آخر الأولويات.

وتابع «كما أنني تيقنت من أن الصندوق هو آخر أولويات الحكومة وأقل اهتماماتها مع أنه يمثل في نظري أهم مبادرة اقتصادية واجتماعية في تاريخ الكويت، ولذلك تطوعت مخلصاً بقبول عضوية مجلس إدارة الصندوق... لكنني أعجز عن الاستمرار في مسيرة بلا هدف ولا إنجاز».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي