pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

نهاية الأسبوع

اطلعت على الندوة التي أقامها النائب الفاضل حمدان العازمي في ديوان النائب السابق محمد هايف والمتعلقة بالاستجواب المقدم منه إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي من خمسة محاور، أساسها دخول المرأة الكويتية الجيش.

هو حر في ما يعتقد ويفكر، والوزير أيضاً له رؤية ويرغب في تحقيقها. لكن ما أزعجني، أن النائب الفاضل حمدان العازمي استغرب و«زعل» كيف أن الوزير مستعد للاستجواب بعد دقيقتين من تقديمه، وكيف أن هذا الأمر يحدث للمرة الأولى في تاريخ العمل البرلماني الكويتي.

بصراحة عزيزي النائب حمدان، المفروض أن تكون «فرحان» وسعيداً أن هناك وزيراً يواجه وصاحب قرار ولا يخاف الاستجوابات والأسئلة. نحن بحاجة إلى مثل هذا النوع من الوزراء، وزراء يعرفون ماذا يريدون وكيف يصلون إلى أهدافهم، لهم القدرة والقوة على اتخاذ القرارات والسير بها والدفاع عن قراراتهم.

افتقدنا هذا النوع من الوزراء منذ زمن طويل عزيزي النائب حمدان.

وهنا نستذكر سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد ونقول له حافظ على هذه النوعية من الوزراء واحمد الله كل يوم أن الله رزقك بمثل هذا الوزير وادعُ الله أن يزيد عددهم في حكومتك. سمو الرئيس، أتمنى منك خلع عباءة الديبلوماسية ووزارة الخارجية والسفارة، ولبس عباءة رئيس الوزراء، وعن بعد تطلب من كل الوزراء والوكلاء والمديرين العامين من الهيئات الحكومية والوكلاء المساعدين إرسال رسائل شهرية مباشرة لمكتبك، كل على حدة، يذكر فيها القيادي ماذا اتخذ من قرارات خلال هذا الشهر (غيرت / طورت / أدخلت أنظمة جديدة للعمل / رؤية جديدة مستقبلية للوزارة) أمور فيها إبداع وخلق قرارات لها تأثير كبير على التنمية في الكويت.

والله يا سمو الرئيس، ستعرف أن لديك مجموعة من أرجل الكراسي والطفايات في الوزارات والهيئات التابعة لها. كل هذا بسبب خوفهم من اتخاذ القرار أو وصولهم للمراكز بطرق غير قانونية.

الخوف من اتخاذ القرار ناجم عن ما حصل لمن اتخذ القرار من (إحالة للنيابة أو طلب سحب القرار والتراجع عنه)... كل هذا خلق لنا أشباه قادة في الوزارات والهيئات الحكومية.

ادعم أصحاب القرار، أصحاب الأيادي القوية، قف خلفهم حتى وإن كان الوزير من النوع اللين الطيني سهل التشكيل.

• اقتراح لسموك: كون الحكومات هي هي من سنة جدي، وهنا أقصد (النهج والفكر والإدارة)، «ليش ما يرجعون» لأرشيف مجلس الوزراء ويأخذون برامج عمل سابقة ويتم تغيير بعض الأرقام والتواريخ فيها؟... سلامتك، فمشاكلنا «ما تغيرت» منذ التحرير إلى يومنا هذا، وخطوطها العريضة: بدائل النفط، الإسكان التعليم، الصحة العامة، التركيبة السكانية، وضع خطط مستقبلية لكويت سنة (حط أي سنة مقبلة).

وسلامتك، خصوصاً مع مثل مجلس الأمة الحالي، ربي لك الحمد والشكر... «الله لايبلانا».

الطريقة ببساطة، نختار مجموعة من برامج الحكومات السابقة ونضع لك سنة رقم ويتم سحب الأرقام بنظام القرعة، منها تنجز برنامج عمل الحكومة بيوم واحد، ومنها شارك كل الوزراء باختيار الرقم الفائز بالقرعة.

• كل فترة وأخرى يتم إنزال لاعبيهم إلى الساحة، خصوصاً أنه بدأت الساحة الشعبية تتحد وتحاول أن تضع لها رؤية واضحة لحال البلد، واللاعبون أنواع منهم:

- من هو متخصص في إثارة الفتنة الطائفية.

- كذلك هناك متخصص في إثارة النعرات بين البدو والحضر.

- وأقواهم من هم متخصصون في إصدار فتاوى تشعر من طبيعة الفتوى أنها موجهة إلى شعب نصفه كفار قريش والنصف الثاني مسلم.

• قصة أو قضية أو مأساة ( أبناء البادية / البدون / المقيمين بصورة غير قانونية) لا يرغب أحد في حلها. الحكومات المتعاقبة كان بإمكانها حلها أكثر من مرة، لكنها جعلتها ورقة ضغط على أهل الكويت. السياسيون بكل أنواعهم هي ورقة سياسية إعلامية إذا تم حلها ينقص بند من برامجهم السياسية، لذلك يطلقون عليها مأساة إنسانية يجب إبعادها عن أروقة السياسة وهم من يصرون على بقائها في المطابخ السياسية.

كما أن أصحاب القضية فيهم من كل همه إثارة الساحة الداخلية للكويت وزعزعتها، والسبب هو أنه يعرف لا تنطبق عليه وضع أهل القضية.

الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية محارب من الجميع من دون استثناء، أصحاب القضية والساسة، وكذلك الحكومات المتعاقبة.

مع أن الجهاز قد صنف كل شخص وحدد هويته ومن أين، ومن يستحق ومن لا يستحق.

تبون تحلونها عملي تجنيس المستحق وغير المستحق إقامة دائمة وهوية تحمل صفة جنسيته الثابتة لدى ملفات الجهاز. أما أصحاب التخصصات النادرة (طبيب - صيدلي - مهندس - مدرس إلخ)، فيمكن منحهم الجنسية بالتجنس لخدماتهم الجليلة.

• عضو الهيئة العامة للطرق والنقل البري المهندس حامد العلبان صرح وقال «مشروع السكك الحديدية في الكويت سيطرح في الكويت» وطرح لنا خيارين (الربع الثاني من 2024 أو الربع الثالث 2024)، وقال لنا اركبوا الباص وريح الشعب وحنته (ليش ما عندنا قطار).

أقول للمهندس العلبان، تذكر زميلك الأستاذ عادل الرومي رئيس الجهاز الفني لدراسة المشروعات التنموية والمبادرات في سنة 2012 حين تكلم عن مترو الكويت الذي سيربط مناطق الكويت بإجمالي 70 محطة توقف.

وأيضاً تكلم عن قطارك ووقتها كان اسمه (سكة الحديد الوطنية) التي ستربط الكويت ودول مجلس التعاون.

«خانت حيلي كان شاد حیله بحسب ظهره مسنود»، إلى اليوم «ما شفنا» شيء. سلامتك، أرجو أن تعيد النظر في تصريحك وتلغي منه التواريخ الاختيارية.

خذ هذه المعلومة، هناك غالبية من الرجال من الشعب الكويتي قد حلف بأن يحلق شنبه إذا الحكومة أنجزت المشروع.

نرجوك مهندس حامد العلبان، تمهل ولا تضع تواريخ. يرضيك أن «تملط» الشعب الكويتي (الرجال فقط) و«تشوف أكثر من 75 في المئة من الرجال ماشيين في الشوارع من دون شنب ملط، تقبلها على نفسك؟».

«وخلك حلو وعدّل تصريحك وقول (إذا شفتوا قطار يمشي بساحة الصفاة بغيّر تخصصي من هندسة إلى طب بيطري)».

انزل من الباص مهندس حامد العلبان.

وعلى الخير نلتقي،،،

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي