pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قبل الـ «سوبر كلاسيكو» في الرياض الأربعاء

ريال مدريد منتعش... وبرشلونة مُحبط

كريم بنزيمة محتفلاً بهدفه الأول في مرمى فالنسيا (رويترز)
كريم بنزيمة محتفلاً بهدفه الأول في مرمى فالنسيا (رويترز)

قبل الـ«كلاسيكو» المرتقب في نصف نهائي كأس «السوبر» الإسباني لكرة القدم، في الرياض، الأربعاء، حصل ريال مدريد على انتعاشة بعودته إلى سكة الانتصارات في الدوري بفوز ساحق على ضيفه فالنسيا 4-1، فيما أُصيب غريمه برشلونة بالإحباط بعدما خطف مضيفه غرناطة تعادلاً قاتلاً 1-1 في المرحلة 20.

في المباراة الأولى، وبفضل الثنائي الهجومي «المتفجّر» الفرنسي كريم بنزيمة والبرازيلي فينيسيوس جونيور، استعاد «ريال» عافيته، حيث سجل كل منهما هدفين، ليرفع الفرنسي رصيده إلى 301 هدف مع النادي.

وبقي بنزيمة في صدارة هدافي الدوري هذا الموسم بـ17 هدفاً، يليه فينيسيوس (12)، علماً بأنهما سجل معاً 29 هدفاً من بين 45 لريال مدريد هذا الموسم، فيما عزّز ريال مدريد الصدارة بـ49 نقطة، وتجمد رصيد فالنسيا عند 28.

وعلّق بنزيمة على إنجازه، قائلاً: «301 هدف. إنه لفخر تسجيل هذا العدد من الأهداف مع هذا النادي، وأنا سعيد للغاية لأنه النادي الأفضل في العالم. قدمنا مباراة كبيرة بعد الخسارة أمام خيتافي، وبعد الانتصار في الكأس أمام ديبورتيفو ألكويانو. لقد كانت مباراة جيدة لنا وللجماهير».

وبات بنزيمة رابع أفضل هدّاف في تاريخ «ريال»، بفارق 7 أهداف عن «أسطورة» النادي، ألفريدو دي ستيفانو (308)، فيما يحتل البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم «ريال» سابقاً ومانشستر يونايتد الإنكليزي راهناً، صدارة ترتيب الهدافين بـ351 هدفاً، مقابل 323 لراوول غونزاليس في المركز الثاني.

وفي الثانية، انتكس برشلونة مجدّداً على يد مضيفه غرناطة، الذي حرمه من تحقيق فوزه الثالث توالياً في المسابقات كافة، بإدراكه التعادل في الدقيقة 89 ليواصل الفريق الكاتالوني استقبال الأهداف في الدقائق القاتلة، وهو ما حدث أيضا أمام سلتا فيغو (3-3) وأوساسونا (2-2).

لا شك في أن الفوز لو تحقّق كان سيمنح برشلونة مزيداً من الثقة، قبل السفر إلى السعودية.

وبعد هذا التعادل المحبط، ذكرت صحيفة «سبورت» الإسبانية، أن مدرب برشلونة، تشافي هرنانديز، يواجه مجموعة من المشاكل، وسيكون عليه العمل بشكل جيد على مستوى الدفاع، لمعالجة أزمة استقبال الأهداف في الدقيقة الأخيرة، وأشارت إلى أن الأهداف التي تهزّ شباك الفريق عبر الكرات الثابتة تشكّل مصدر قلق.

لذا، بدا تشافي، مستاءً بعد المباراة، وقال: «كنا بحاجة إلى التحلّي بالصبر والاحتفاظ بالكرة واللعب في نصف ملعب الفريق المنافس، لكننا فقدنا الكرات بشكل سخيف. ارتكبنا الأخطاء».وعن طرد لاعبه غافي (79)، أوضح: «قبل الطرد كان علينا قتل المباراة. كان يجب أن نتقدم بهدفين. علينا أن ننتقد أنفسنا ونتحسّن». وأعرب تشافي، عن شعوره بالانزعاج جراء خسارة «نقطتين مهمّتين»، مشيراً إلى أنّ الطرد «غيّر المباراة» من دون أن يغفل سوء إدارة الفريق للشوط الثاني.

ولم يكتفِ برشلونة بخسارة نقطتين فحسب، بل خسر أيضاً قلب دفاعه إريك غارسيا، الذي أصيب بتمزّق في فخذه الأيمن، سيبعده عن الملاعب نحو 5 أسابيع، بحسب ما أعلن النادي الكاتالوني، في بيان، أمس.

وبتعادلهما، رفع برشلونة رصيده إلى 32 نقطة، وغرناطة إلى 24.

ويوم أمس، أهدر ريال بيتيس (34 نقطة) فوزا على مضيفه رايو فايكانو (31) واكتفى بالتعادل 1-1.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي