pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إغلاق «بوابة الجحيم» في تركمانستان

بوابة الجحيم مشتعلة منذ نحو 50 عاماً
بوابة الجحيم مشتعلة منذ نحو 50 عاماً

أمر رئيس تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف، حكومته، بإيجاد طريقة يتم من خلالها إغلاق ما يعرف بـ«بوابة الجحيم».

وقال محمدوف في اجتماع عبر الإنترنت مع الحكومة، أول من أمس، إن بلاده تخسر موارد طبيعية ثمينة، والتي يمكن بيعها، واستغلال الأموال لرفاهية المواطنين.

وأضاف أن الغاز المحترق يضر أيضاً بالناس والبيئة، حسبما نقله موقع «سكاي نيوز عربية» عن وكالة «ريا نوفوستي» الروسية.

وطلب من نائب رئيس الوزراء المسؤول عن قطاع النفط والغاز، مناقشة العلماء، بما في ذلك الخبراء الأجانب، لمعرفة كيفية التعامل مع النيران المشتعلة في الحفرة.

وتقع «بوابة الجحيم» في صحراء كاراكوم، وهي عبارة عن حفرة كبيرة تشتعل منذ نحو 50 عاماً.

ويطلق على الحفرة الواقعة قرب قرية دارفاز، على بعد نحو 270 كيلومتراً من العاصمة عشق أباد، اسم «إشعاع كاراكوم»، لكن السكان المحليين يشيرون إليها عادة باسم «بوابة الجحيم».

ويبلغ عرض الحفرة 60 متراً، وقد تشكلت من جرّاء انهيار أرضي وقع أثناء التنقيب عن الغاز في المنطقة سنة 1971.

وتم إشعال النار في الحفرة خوفاً من أن يؤذي الغاز السام المنبعث منها السكان والحياة البرية بالمنطقة.

وتوقع العلماء أن يحترق الغاز بسرعة، لكن الحفرة ظلت مشتعلة حتى يومنا هذا، وأصبحت واحدة من أشهر المعالم في العالم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي