pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بارتفاع يتجاوز 500 في المئة قياسا ب 2019

دراسة طبية تحذر من نمو حالات الخرف في الكويت

دراسة طبية تحذر من نمو حالات الخرف في الكويت
دراسة طبية تحذر من نمو حالات الخرف في الكويت

- 850 في المئة.. احتمالية نمو المرض في الكويت خلال 30 عاماّ
- التدخين والاكتئاب وقلة النشاط البدني والتلوث من أبرز الأسباب

رجحت دراسة نشرتها مجلة لانسيت العلمية العريقة أن تكون جميع دول الخليج إضافة إلى العراق والأردن بين أعلى 10 دول في معدل نمو الخرف بزيادة تتجاوز 500 في المئة عن مستويات 2019.

وتوقعت أن تكون دول الشرق الأوسط في طليعة ارتفاع حالات الخرف في غضون العقود الثلاثة المقبلة، حيث تضطر المنطقة إلى مواجهة الآثار الصحية المترتبة على شيخوخة سكانها.

ووفقاً للدراسة ستشهد المنطقة أسرع عدد متزايد من الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر في العالم بسبب تغييرات نمط الحياة المرتبطة بالنمو السكاني والشيخوخة.

ويقول مؤلفو الدراسة إنهم درسوا الخرف بصفة عامة دون التركيز على نوع معين، إذ يميز خبراء الصحة بين أنواع مختلفة من المرض، مثل الخرف الوعائي أو ضعف الإدراك، والزهايمر.

وقال باحثون إن قطر يمكن أن تشهد أكبر زيادة في العالم مع زيادة في الحالات من 2019 إلى 2050 بنسبة 1926 في المئة، تليها الإمارات بنسبة 1795 في المئة، ثم البحرين، التي يمكن أن تشهد أيضا زيادة في الحالات 1084 في المئة، وفي عُمان قد تنمو بمعدل 943 في المئة، وفي السعودية 898 في المئة، فيما قد تبلغ النسبة في الكويت 850 في المئة.

يقول الخبراء إن مثل هذه الزيادات الضخمة ستزيد الضغط على أنظمة الرعاية الصحية في المنطقة والأسر التي اعتادت تقليديا على رعاية كبار السن في المنزل.

على صعيد دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يمكن أن ترتفع أعداد المصابين بالخرف الذي تصنفه منظمة الصحة العالمية على أنه السبب السابع للوفاة في العالم، مما يقرب من 3 ملايين إلى ما يقرب من 14 مليوناً، بزيادة قدرها 367 في المئة، وهي أعلى نسبة في أي منطقة في العالم بحسب الدراسة.

تجدر الإشارة إلى أن ورقة بحثية نُشرت في عام 2020 اقترحت أنه يمكن منع أو تأخير ما يصل إلى 40 في المئة من حالات الخرف إذا تم تجنب 12 عامل خطر معروف، مثل التدخين والاكتئاب وقلة النشاط البدني والعزلة الاجتماعية وتلوث الهواء.

هذه الدراسة التي تدق ناقوس الخطر تتوقع أن يتضاعف عدد الإصابات بالخرف ثلاث مرات بحلول 2050 إن لم تتحرك البلدان لمعالجة العوامل التي تؤدي إلى المرض.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، إيما نيكولز، من معهد القياسات الصحية والتقييم في جامعة واشنطن، إن نتائج الدراسة تقدم لصناع القرار في العالم فهما جديدا لمسببات المرض.

واعتمدت الدراسة نموذج رياضي خلص إلى أنه بحلول 2050، قد ينتقل عدد الإصابات بالمرض من 57 مليون إلى 153 مليون حالة، مع ارتفاع عدد الوفيات بالمرض في الولايات المتحدة من 5.2 مليون إلى 10.5 مليون وفاة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي