pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«دراسة»: انتعاش ضعيف للاقتصاد البريطاني ومخاوف من التضخم مطلع 2022

يبدو أن الاقتصاد البريطاني يعاني منذ مطلع العام 2022، متأرجحًا بين تأثيرات تفشي أوميكرون والتضخم المتزايد، بحسب دراسة أجرتها غرف التجارة البريطانية تظهر أن انتعاش الاقتصاد كان يظهر علامات ضعف حتى قبل ظهور المتحورة الجديدة من كوفيد-19.

ويحذّر كبير الاقتصاديين في غرف التجارة البريطانية سورين ثيرو في بيان الخميس، من أن «عودة إحجام المستهلكين عن الإنفاق ونقص الموظفين بسبب أوميكرون، بالإضافة إلى» أحدث الإجراءات الصحية «كلها تشير إلى انكماش اقتصادي على المدى القصير، خصوصًا إذا بانت حاجة إلى قيود إضافية».

وأشار الرئيس التنفيذي لغرف التجارة شيفون هافيلاند إلى أن الشركات كانت تعاني نهاية العام 2021 مع «اضطرابات سلاسل التوريد والتضخم المتسارع وارتفاع تكاليف الطاقة».

وأضاف أن العديد منها «وجد صعوبة في تحسين تدفّقاته النقدية وزيادة استثماراته حتى قبل» ظهور المتحورة أوميكرون وفرض الإجراءات المضادة لانتشارها. وبحسب الدارسة التي أجرتها غرف التجارة البريطانية نهاية العام 2021 على 5500 شركة، تبيّن أن 66 في المئة منها قلقة من التضخم الذي وصل إلى أعلى مستوياته منذ أكثر من عشر سنوات في البلاد وقد يتخطى 6 في المئة هذا العام، بحسب الاقتصاديين.

وتتوقع 58 في المئة من الشركات أن ترفع أسعارها في الأشهر الثلاثة المقبلة خصوصًا مع ارتفاع أسعار المواد الأولية.

ويضيف سورين ثيرو «من المحتمل حدوث طفرة تضخّمية قوية في الأشهر المقبلة» بسبب أسعار المواد الأساسية والارتفاع الكبير في أسعار الطاقة وانتهاء فترة التخفيض على ضريبة القيمة المضافة في قطاع المطاعم والفنادق،

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي