pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الحادث وصف بأنه «أحد أكثر الأيام مأسوية»

12 ضحية بينهم 8 أطفال في حريق مبنى وسط فيلادلفيا

آثار الحريق على المبنى
آثار الحريق على المبنى

فيلادلفيا (الولايات المتحدة) - أ ف ب - توفي 12 شخصاً، بينهم 8 أطفال جراء حريق أتى على مبنى سكني اجتماعي صغير في حي بوسط مدينة فيلادلفيا الأميركية فجر أول من أمس.

ووقعت المأساة في حي فيرمونت المركزي والسكني بالقرب من المتاحف الكبرى في فيلادلفيا. وبعدما تحدث أولاً عن مقتل 13 شخصاً، أعلن مجلس بلدية المدينة أن 12 شخصاً هم أربعة بالغين وثمانية أطفال، لقوا حتفهم في الحريق.

وقالت جاكويتا بوريفوي (37 عاماً) التي فقدت ثلاث شقيقات وسبعة من أبناء وبنات أختها في الحريق «لا أعرف ماذا أفعل لا أعرف ماذا أقول (...) رحل أخواتي وأبناء أخي وبنات أخي، لن يعودوا أبداً».

وتجمع أقارب الضحايا أمام مدرسة قريبة جداً من المبنى المكون من ثلاثة طوابق والمبني من الطوب.

وقال رئيس بلدية فيلادلفيا جيم كيني «هذا بلا شك أحد أكثر الأيام مأسوية في تاريخ مدينتنا».

وتحدث المسؤول في فرق الإطفاء كريغ مورفي عن «حصيلة مروعة»، مشيراً إلى أنه «أحد أسوأ الحرائق» بالنسبة إليه منذ بدأ العمل قبل 35 عاماً.

واضطر عناصر الإطفاء للتعامل مع «حريق شديد نشأ من الطابق الثاني للمبنى».

وأوضحوا أن «السيطرة على ألسنة اللهب استغرقت خمسين دقيقة»، في المبنى الذي تملكه البلدية والتابع للإسكان الاجتماعي الفيديرالي.

وأعلنت فرق الإطفاء فتح تحقيق لتحديد كيف بدأ الحريق ولماذا امتد بهذه السرعة وما هي مخارج الطوارئ.

وقال كريغ مورفي «كانت هناك أربعة أجهزة لكشف الدخان ولكن لم يعمل أي منها».

وأضاف أن «عدداً كبيراً جداً من الناس» يعيشون في منزلين فقط، مؤكداً أن ثمانية أشخاص تمكنوا من الإفلات من ألسنة اللهب وأن اثنين آخرين نقلا إلى المستشفى.

وأضاف رئيس البلدية «لا يمكننا الحكم على عدد الأشخاص الذين يعيشون في هذا المبنى».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي