pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

شخصان في عداد المفقودين بعد حرائق كولورادو الأميركية

حرائق الغابات أتت على أحياء بأسرها في عدد من بلدات ولاية كولورادو
حرائق الغابات أتت على أحياء بأسرها في عدد من بلدات ولاية كولورادو

تراجعت حصيلة حرائق الغابات التي أتت الخميس على أحياء بأسرها في عدد من بلدات ولاية كولورادو الأميركية إلى مفقودَين، بعدما تبيّن أنّ الشخص الثالث الذي كان في عداد المفقودين هو حيّ يرزق، بحسب ما أعلنت السلطات أمس الأحد.

وقال قائد شرطة مقاطعة بولدر جو بيلي، خلال مؤتمر صحافي، إنّ أحد المفقودين الثلاثة «تمّ العثور عليه حياً وهو بصحة جيدة»، مشيراً إلى أنّ عمليات البحث عن المفقودَين الآخرَين لا تزال مستمرة.

وأتت النيران الخميس على ما لا يقلّ عن 991 منزلاً في أحياء كاملة من سوبريور ولويزفيل، وهما بلدتان تقعان بالقرب من دنفر، كبرى مدن الولاية، مما أجبر عشرات الآلاف من الأشخاص على الفرار من ديارهم على وجه السرعة.

وأوقف تساقط الثلوج الجمعة انتشار الحريق، لكنّه أدّى أيضاً إلى تعقيد عمليات البحث عن الأشخاص المفقودين.

وقال قائد الشرطة الأحد إنّ عمليات البحث عن المفقودين «صعبة للغاية بسبب الحطام والحرارة والثلوج».

وأطلق على الحريق اسم «مارشال» وقد أظهرت مشاهد من الجو شوارع بكاملها وقد تحولت أكوام رماد يتصاعد منها الدخان، ودماراً شبه كامل. لكنّ اللافت أنّ بعض المنازل لم يطاوله أي ضرر.

وقال حاكم الولاية جاريد بوليس «كانت كارثة سريعة... خلال نصف يوم. العديد من العائلات كان لديها بضع دقائق لحمل ما أمكنها مثل الأطفال والحيوانات المدللة إلى السيارات والمغادرة».

ويُعتقد أن أعمدة كهرباء مقتلعة تسببت في اشتعال النيران في الأعشاب في المنطقة الجافة، والتي أججتها هبات رياح تجاوزت سرعتها 160 كيلومتر بالساعة الخميس.

وصدرت أوامر لـ33 الف شخص بإخلاء منازلهم في سوبيريور ولويسفيل، والعديد منهم غادروا بأقل المقتنيات.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي