pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الحفر البحري يبدأ مارس المقبل

أحمد العيدان
أحمد العيدان

- العيدان: بروتوكول تعاون بين «نفط الكويت» و«الدفاع»

أعلن نائب الرئيس التنفيذي للاستكشاف والحفر في شركة نفط الكويت أحمد العيدان بدء عمليات الاستكشاف البحري بحلول مارس المقبل، وذلك خلال كلمته عقب توقيع بروتوكول للتعاون بين شركة نفط الكويت ووزارة الدفاع.

وقالت مصادر مطلعة إن البروتوكول يهدف إلى التنسيق المباشر مع «الدفاع» للتأكد من خلو مواقع الحفارات المحددة من وجود ألغام في ظل الإمكانيات التي يملكها الجيش من كاشفات، والتأكد من عدم وجود أي عوائق محتملة.

وأضافت أن «نفط الكويت» تنتظر وصول حفارين الأول وصل فعلياً إلى دبي وسيقوم وفد من الشركة بفحصه للتأكد من مطابقته للمواصفات المطلوبة وذلك قبل وصول الحفار إلى محطته النهائية بموقعه في البحر بالكويت لبدء العمليات، متوقعة وصول الحفار الثاني إلى الكويت بعد 6 أشهر من عمل الأول ما يجعل عمل الحفارين بالوقت نفسه أكثر دعماً ومرونة.

وذكرت المصادر أنه عقب انتهاء الجيش من أعمال الكشف عن الألغام ستُجري «نفط الكويت» مسوحات من خلال شركة متخصصة للتأكد من صلابة الأرض التي سيستقر عليها الحفار، مشيرة إلى أن مدة المشروع 3 سنوات سيُحفر خلالها 6 آبار، وأن الاحتياطيات المتوقعة وفقاً للمسوحات الزلزالية مبشرة، إذ تم تحديد مواقع الحفر وفقاً لأقوى الاحتماليات.

وبينت أن الإمكانيات النفطية البحرية مقدر لها وفقاً للدراسات أن تبلغ مليارات البراميل من النفط عالي الجودة، ما يعيد الكويت إلى واجهة الدول المنتجة.

ووقعت «نفط الكويت» عقداً خاصاً بمشروع الحفر والاستكشاف البحري للتنقيب داخل المنطقة البحرية بالمياه الإقليمية مع شركة هاليبرتون العالمية بقيمة 181 مليون دينار، بهدف زيادة الطاقة الإنتاجية من النفط والغاز الحر.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي