pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ساعدت بتعزيز إستراتيجية البنك ليكون «الأقرب إلى عملائه»

حسابات «الوطني» على مواقع التواصل: تميّز وريادة بالمحتوى... وصدارة 2021


- عبد المحسن الرشيد: حسابات البنك من أهم أدوات زيادة مستوى رضا عملائنا
- نوفّر فرصاً وطرقاً جديدة لجذب العملاء وزيادة الوعي بالمنتجات
- 25 في المئة زيادة بأعداد المتابعين العامين الماضيين
- ساندنا وبقوة «لنكن على دراية» لتعزيز ثقافة المجتمع مالياً

شكّلت حسابات بنك الكويت الوطني على مواقع التواصل الاجتماعي خلال عام 2021، أحد أهم الأدوات التي تساعد في تعزيز إستراتيجية البنك في أن يكون دائماً «الأقرب إلى عملائه»، بفضل انتشارها الواسع، والتفاعل الكبير مع العملاء والرد على استفساراتهم وتلبية احتياجاتهم، وتزويدهم بآخر الأخبار والمستجدات المتعلقة بالبنك ونشاطاته أولاً بأول.

وسجلت صفحات التواصل الاجتماعي لـ«الوطني»، زيادة كبيرة في أعداد المتابعين بنسبة 8.8 في المئة وبنحو 150 ألف متابع ليصل إجمالي عدد المتابعين إلى 1.85 مليون متابع في 2021، ما يعتبر مؤشراً يعكس مواكبة البنك لاحتياجات عملائه وتقديم كل ما هو مبتكر وجديد، والتواصل معهم باستمرار في أي مكان تواجدوا فيه وعلى مدار الساعة.

وشهد محتوى صفحات «الوطني» على مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً ملحوظاً على مدار 2021، حيث شهد عدد التفاعلات مع المحتوى نمواً بنسبة 12.5 في المئة سنوياً ليصل إلى 4.5 مليون مقارنة بتفاعلات بلغت 4 ملايين خلال 2020، ما يؤكد تبوئها القمة بالمقارنة مع المنافسين.

وشهد الموقع الإلكتروني للبنك، والذي يُعد إحدى أهم قنوات التواصل مع العملاء وإتمام معاملاتهم، إقبالاً كبيراً خلال العام الماضي، حيث ارتفع معدل زيارته 16 في المئة إلى 5.8 مليون زيارة، وبمتوسط يومي يصل إلى نحو 30 ألفاً.

عنصر مهم

وقال مساعد مدير عام في إدارة التواصل في البنك عبدالمحسن الرشيد، إن صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، تشكّل عنصراً مهماً يساهم في زيادة مستوى رضا عملاء «الوطني» من خلال سرعة الاستجابة التي يتمتع بها، والرد على كل استفساراتهم والمساعدة في توفير احتياجاتهم المصرفية أينما كانوا.

وأضاف الرشيد أن «الوطني» قام خلال السنوات الماضية بتأسيس عقلية رقمية شاملة، تلعب فيها صفحات مواقع التواصل الاجتماعي دوراً رئيسياً في زيادة الوعي بالمنتجات، وتوافر فرصاً جديدة لجذب المزيد من العملاء وتحليل انطباعاتهم، بما يساهم في تطوير المنتجات والخدمات المصرفية التي يقدمها.

وتابع أنه في العامين الماضيين سجلت صفحات البنك زيادة تقارب 25 في المئة بأعداد المتابعين، مشيراً إلى أن هذا النمو المطرد وحجم التفاعل الكبير مع المحتوى الذي تقدمه منصات «الوطني» عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يبرهن على ريادتها وشغف المتابعين بالمحتوى الذي تقدمه.

عروض وخصومات

وشدّد الرشيد على أن صفحات مواقع التواصل الاجتماعي للبنك، توافر لمتابعيها آخر الأخبار وتجيب عن مختلف استفساراتهم، مع اطلاعهم على آخر العروض والخصومات الحصرية، وبإطلاق المسابقات المبتكرة لمكافأتهم وتشجيعهم على التواصل معها باستمرار.

وشدّد على أن مواقع التواصل الاجتماعي للبنك تشكل داعماً ومسانداً للجهات الرقابية، ممثلة في بنك الكويت المركزي في حملات التوعية مثل «لنكن على دراية»، سعياً نحو زيادة الشمولي المالي ونشر المواد التثقيفية والمحتوى التوعوي من خلال كل المنصات والقنوات، لتعزيز التوعية المرتبطة بالعملاء وتنمية مهاراتهم ومساعدتهم على اتخاذ قرارات مدروسة في تعاملاتهم المالية.

وذكر الرشيد أن النجاح والانتشار الذي تحققه صفحات البنك الرسمية، يؤكد أنه على الطريق الصحيح بما يقدمه للعملاء، بحيث حافظت على نموها على مستوى القطاع المصرفي، كما شكلت منبراً فاعلاً لعديد الحملات، لا سيما في المسابقات ذات الجوائز الفريدة والمميزة التي تلبي اهتمامات الشباب.

محتوى متكامل

أكد الرشيد نجاح حسابات البنك على مواقع التواصل الاجتماعي خلال جائحة كورونا، في تقديم محتوى متكامل لكل شرائح المتابعين، استهدف التوعية بمخاطر الفيروس، والتشجيع على التطعيم من أجل المساهمة في عودة الحياة إلى طبيعتها.

ويعمد «الوطني» إلى التحديث المستمر لمحتوى صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين حملات التوعية التثقيفية والإعلامية، بالإضافة إلى المحتوى الترفيهي ومسابقات التحدي التي تمنح المتابعين، فرصة الدخول في سحب على جوائز قيمة ومكافآت استثنائية.

ويغطي البنك بتواجده مختلف مواقع التواصل الاجتماعي من «فيسبوك» و«تويتر» و«سناب شات» و«إنستغرام» و«لينكد إن»، و«يوتيوب»، من منطلق حرصه على مواكبة التطورات لتلائم احتياجات ورغبات عملائه، بالإضافة الى سعيه الدائم لتفعيل التواصل بينه وبين متابعيه.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي