pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

البنك يدعم «غيرلز فور غيرلز» مع «الثقافية الاجتماعية النسائية»

العبدالجليل: «الوطني» يطمح لتعزيز تمثيل المرأة وتنمية دورها في المجتمع

يقدم بنك الكويت الوطني دعمه لمبادرة «غيرلز فور غيرلز» (G4G)، بالتعاون مع الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية في الكويت، إذ يفتح البرنامج مجال التسجيل للفتيات والسيدات من 16 إلى 50 سنة من خلال الرابط الموجود في صفحته على «إنستغرام» (girls4girlskuwait).

وستعقد الدورة الأولى لعام 2022 «حول مهارات القيادة العامة» كل يوم سبت من 8 يناير ولغاية 12 فبراير المقبل، على أن تكون هناك برامج متتابعة طوال العام، إذ ستضيف المبادرة دوراتها التدريبية بمشاركة متحدثين وخبراء، في حين أن المفاهيم المقدمة في الدورة مأخوذة من مناهج «هارفارد».

ويُعرف البرنامج بأنه مبادرة للتدريب على القيادة أسسته خريجات جامعة «هارفارد» عام 2017، بهدف معالجة عدم المساواة المستمر بين الجنسين في المناصب القيادية في جميع أنحاء العالم، وخلق مجموعة من الفتيات مستعدات وقادرات على تولي مناصب قيادية في المجالات الرئيسية في مختلف المجالات الحكومية والأعمال التجارية والمجتمع المدني.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في البنك، جوان العبدالجليل، إن «الوطني» يعتز بهذه الشراكة مع الجمعية الثقافية النسائية وفريق «غيرلز فور غيرلز»، مبينة أن أهداف هذا البرنامج تلتقي مع ما يطمح لتحقيقه لتمكين المرأة من خلال إعادة تعزيز تمثيلها وتنمية دورها في المجتمعات.

وأثنت العبدالجليل على أهداف البرنامج التي تستهدف التدريب على القيادة الشجاعة، واتقان التواصل، وإدارة المفاوضات، والخدمة في الشأن العام، والترشح للمناصب، والأخلاق والقيم في صنع القرار.

وأشارت إلى أن كل تلك المحاور مهمة ورئيسية في مسار الجهود الحثيثة، لتمكين المرأة والتي تدخل في مقدمة أوليات «الوطني» الإستراتيجية المرتبطة بالأهداف الأممية للتنمية المستدامة، وبالخطة الوطنية للتنمية والمعايير العالمية، لإعداد التقارير بهدف قياس تطوره ومقارنته مع الأهداف الموضوعة.

بدورها، قالت مديرة البرنامج نبيلة أبو هنطش إن «غيرلز فور غيرلز» هي منصة متواضعة أُسست للاستماع والمشاركة كي تتعلم السيدات والفتيات من بعضهن البعض من خلال تفعيل ونقل محتوى غني مستقى من «هارفارد».

من ناحيتها، أكدت عضو مجلس إدارة الجمعية الثقافية والمبادرة شريفة الخميس، أنها «مؤمنة برسالة البرنامج وسعيدة بالأسلوب التفاعلي الذي يتم من خلاله طرح المادة».

ويأتي ذلك في وقت تركز الدورات التدريبية ضمن برنامج الفتيات من أجل الفتيات، على دعم الفتيات وتمكينهن من تولي المناصب، والعمل على قيادة التغيير في حياتهن ومجتمعاتهن، من خلال بناء الثقة والشجاعة وفي أخذ بزمام المبادرة، وتشجيع المرأة على السعي لتقلد المناصب القيادية، للوصول إلى مجتمع أكثر مساواة وديمومة واستدامة.

ويوفر«الوطني» المساحة اللازمة لتنمية مهارات النساء العاملات والمعايير الاحترافية اللازمة لذلك، إذ ترتكز ثقافته على الاستثمار في الكفاءات من الجنسين، والالتزام بالتنمية البشرية من دون تفرقة أو تمييز، من خلال اعتماد البرامج التدريبية المتطورة لإعداد القيادات وتطوير مهاراتهن.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي