pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مانشستر يونايتد يأمل في «تلميع الصورة» أمام بيرنلي

ليفربول... ختام سيئ لعام 2021


كاسبر شمايكل مواسياً محمد صلاح بعد المباراة (رويترز)
كاسبر شمايكل مواسياً محمد صلاح بعد المباراة (رويترز)

ختم ليفربول العام 2021 بطريقة سيئة، إثر تلقيه هزيمة صادمة أمام ليستر سيتي بهدف وحيد، ضمن المرحلة 20 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، الذي شهد تأجيل مباراة إيفرتون ونيوكاسل كانت مقرّرة، اليوم، بسبب تفشّي فيروس «كورونا» في صفوف الأخير.

وسجّل الهدف البديل أديمولا لوكمان (59)، ليتجمد رصيد ليفربول عند 41 نقطة في المركز الثاني، فيما رفع ليستر رصيده الى 25 نقطة في المركز التاسع.

وبذلك، بات ليستر أول فريق يحرم ليفربول من التسجيل في مرماه خلال 28 مباراة في الموسم الراهن ضمن المسابقات كافة.

وشهدت المباراة إهدار نجم ليفربول، المصري محمد صلاح ركلة جزاء، تصدى لها الحارس الدنماركي المتألق كاسبر شمايكل، الذي حرمه من هدفه الـ16 في الدوري هذا الموسم.

ومنذ بداية 2020 أنقذ شمايكل 3 ركلات جزاء أكثر من أي حارس آخر في الـ«بريمير ليغ».

وبحسب «أوبتا» للإحصاءات، فإن هذه ركلة الجزاء الثانية فقط التي يهدرها صلاح في الدوري الممتاز، والأولى تعود الى أكتوبر 2017 ضد هدرسفيلد، قبل أن ينجح بها في 15 ركلة جزاء متتالية.

وبعد المباراة، أقرّ مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب، بأن فريقه قدّم مباراة «سيئة»، وأن ليستر استحق الفوز، على الرغم من معاناته من الإرهاق وكثرة الإصابات في صفوفه.

وقال كلوب لشبكة «أمازون برايم»: «بالتأكيد، استحقوا الفوز، كانت مباراة غريبة جدا».

وتابع: «لم نكن جيدين بما يكفي، حظينا بفرص كافية، وما فعلناه حين امتلكنا الكرة لم يكن صحيحا.

لقد لعبنا مباراة سيئة للغاية، لذا كانت الخسارة مستحقة».

وأردف: «كان لدينا ما يكفي لتحقيق الفوز.

أعتقد أننا بدأنا بشكل جيد، ثم فقدنا إيقاعنا تماما ولم نسترده.

لعب ليستر قبل يومين، وهم يستحقون ذلك الفوز بالتأكيد».

وتابع كلوب: «لقد وجّهوا تسديدة واحدة على المرمى، لم يكن لديهم الكثير من الفرص.

كان يجب أن ندافع بشكل أفضل.

نفعل ذلك عادة، لكننا لم نفعل وهذا يصعب تفسيره، (كثير من اللاعبين) كانوا دون المستوى الطبيعي، ولا يوجد تفسير».

وعن اتساع الفارق مع مانشستر سيتي المتصدر وحامل اللقب، قال كلوب: «إنها فجوة كبيرة، في هذه اللحظة ليست مشكلتي، إذا لعبنا كرة القدم المعتادة، كرة ليفربول، فسيكون لدينا فرصة للفوز بمزيد من المباريات».

في المقابل، قال مدرب ليستر، الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي): «من الصعب إيجاد كلمات لوصف ذلك.

مواجهة مانشستر سيتي وليفربول في غضون 48 ساعة. إنه أداء بطولي بكل تأكيد».

وأضاف: «كنا نعرف أن علينا الدفاع بطريقة جيدة في بعض الأوقات لكننا نعرف أن بوسعنا لعب كرة القدم أيضا».

وختم: «إنها نتيجة رائعة لنا في ظل كل ما نمرّ به أمام واحد من أفضل الفرق في العالم».

وبهذا الفوز، أسدى ليستر خدمة كبيرة لـ«سيتي» بإلحاقه الهزيمة الثانية هذا الموسم بليفربول، وذلك بعد 3 أيام فقط على الخسارة القاسية التي تلقاها على يد حامل اللقب 3-6.

وتأتي خسارة الـ«ريدز»، الذي غاب عن مرحلة الـ«بوكسينغ داي»، الأحد، بسبب الفيروس في صفوف ضيفه ليدز يونايتد، قبل الموقعة النارية مع مضيفه تشلسي الثالث، الأحد، ثم مواجهة أرسنال، الخميس، خارج ملعبه أيضاً في ذهاب نصف نهائي كأس الرابطة.

وتُقام، اليوم، مباراة واحدة ضمن المرحلة 20، حيث يأمل مانشستر يونايتد السابع (28) في تلميع الصورة الباهتة التي ظهر بها أمام نيوكاسل المتعثّر واكتفائه بالتعادل 1-1، عندما يستضيف بيرنلي صاحب المركز 18 والمهدّد بالهبوط (11).

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي