pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

القادسية يلتقي الفحيحيل لـ «تبديد التشاؤم»... وفوز سهل للعربي على الشباب

كاظمة يحذَر... «مفاجآت التضامن»

دخول قوي متبادل بين محمد الموسوي «الشباب» ومحمد فريح «العربي» (الأزرق دوت كوم)
دخول قوي متبادل بين محمد الموسوي «الشباب» ومحمد فريح «العربي» (الأزرق دوت كوم)

يتطلّع كاظمة الى مواصلة البقاء في الصدارة لجولة أخرى عندما يلتقي التضامن، فيما يستقبل القادسية ضيفه الفحيحيل بهدف تجاوز هزيمته الموجعة أمام السالمية، وذلك ضمن الجولة السابعة من «دوري stc الممتاز» في كرة القدم، اليوم.

ويتصدّر «البرتقالي» الترتيب مع نهاية الجولة السادسة برصيد 14 نقطة مع تفرده عن بقية الفرق بسجل خالٍ من الهزيمة، فيما يأتي التضامن في المركز التاسع بـ 4 نقاط حيث لا تفصله عن اليرموك الأخير سوى نقطة وحيدة.

نجح كاظمة في تجاوز اختبارين كبيرين في الجولتين الماضيتين من خلال التغلب على العربي بهدف، والتعادل مع «الكويت» من دون أهداف ما أتاح له الاستمرار في الصدارة بفارق نقطة عن «الأبيض».

ويدرك الفريق ومدربه البوسني داركو نيستروفيتش بأن خوض مباراتين قويتين متتاليتين يمكن أن يؤثر على المردود في اللقاء الثالث وذلك بصرف النظر عن هوية المنافس، فيما يتعين على «الكظماوية» استذكار ان ابتعادهم عن المنافسة على لقب الدوري لسنوات طويلة كان من أسبابه خسارة نقاط أمام فرق الوسط والمؤخرة وليس على يد المنافسين التقليديين.

واظهر «البرتقالي» قدرة كبيرة على احتواء المنافس في مواجهة «الكويت» الصعبة معتمداً على منظومة دفاعية يقودها الحارس المتألق حسين كنكوني.

في المقابل، يدخل «أزرق الفروانية» المباراة، بعدما تراجع الى المركز قبل الأخير إثر خسارته من الفحيحيل في الجولة الماضية 1-3، والتي لم يقدم فيها الفريق المستوى الذي أثار الاعجاب في مباريات اخرى سابقة أمام منافسين أقوياء كالعربي و«الكويت» والقادسية.

ويفتقد التضامن جهود نجمه البحريني علي حرم الذي طُرد امام الفحيحيل ما سيترك فراغاً في منطقة الوسط اليوم سيسعى المدرب رومان بيفارنيك الى تلافيه الى جانب العمل على اعادة التنظيم الى خط الدفاع الذي كان دون المستوى في المباراة الماضية.

وفي لقاء آخر لا يقل أهمية، يدخل القادسية مواجهته مع الفحيحيل وسط ظروف نفسية صعبة يمر بها إثر تلقيه هزيمتين متتاليتين في ظرف أسبوع أمام «الكويت» بهدف في نهائي كأس الأمير المرحّلة من الموسم الماضي، والسالمية 2-3 في الجولة الماضية، والأخيرة كانت مؤلمة بالنسبة للفريق وجماهيره لأنها جاءت في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع وفيما كان يوشك على الخروج بالنقاط الثلاث واعتلاء الصدارة.

ورغم ان «الأصفر» لا يزال في خضم المنافسة حيث لا تفصله عن كاظمة المتصدر سوى نقطتين فقط، إلا أن ثمّة تشاؤماً من قدرة الفريق على المضي قدماً في الصراع على اللقب الغائب عنه منذ الموسم 2015-2016 لأسباب عدة من بينها تراجع مستوى غالبية لاعبيه الكبار باستثناء النجم بدر المطوع وعدم تقديم اللاعبين الأجانب المردود المتوقع منهم وأخيراً فشل المدرب الجزائري خير الدين مضوي في اقناع الجمهور ووسائل الاعلام بقدرته على الذهاب مع الفريق بعيداً هذا الموسم.

وينتظر من «الأصفر»، الذي لطالما استطاع التعافي سريعاً من حالات مشابهة، تبديد هذا التشاؤم من خلال تحقيق فوز يُبقيه في أجواء المنافسة.

من جهته، يدخل الفحيحيل المباراة بمعنويات عالية بعد الفوز الثمين الذي حققه على التضامن ونقله الى المركز السابع برصيد 5 نقاط، وهو بالتأكيد لا يرغب في تلقي هزيمة قد تعيده الى مؤخرة الترتيب وبالتالي سيخوض المواجهة بحذر شديد مع محاولة استدراج المنافس واللعب على الهجمات المرتدة التي يجيدها الثنائي، الاسباني جاي ديمبلي والعاجي سيدريك هنري ومن خلفهم الثلاثي النشط، نواف ثامر واللبناني حسين غملوش والبرازيلي لويز فرناندو.وكان العربي حامل اللقب افتتح الجولة بفوز سهل على حساب ضيفه الشباب بثلاثية نظيفة، أمس.

ورفع «الأخضر» رصيده إلى 11 نقطة متقدماً إلى المركز الرابع مُوقتاً بفارق الأهداف عن السالمية الذي خاض مباراة أقل، فيما بقي «أزرق الأحمدي» على رصيده السابق بـ 4 نقاط.

ولم يتأخر العربي طويلاً لإظهار نواياه بتحقيق فوز ينهي به إخفاقه في الجولتين الأخيرتين عندما خسر من كاظمة بهدف قبل أن يتعادل مع النصر 1-1.

وتقدم «الأخضر» مبكراً عبر الكرواتي جوسيب كنيزيفتش الذي أطلق قوية من خارج المنطقة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى الحارس أحمد دشتي (10)، قبل أن يعزز بندر السلامة تقدم فريقه بهدف ثانٍ جاء بعد عرضية جميلة من الليبي المتألق سنوسي الهادي أودعها المرمى برأسه بين مدافعي الشباب (28).

ومع بداية الشوط الثاني، أكمل السوري علاء الدالي «الثلاثية العرباوية» بعد مجهود فردي للاعب الوسط سلطان العنزي أنهاه بتمريرة عرضية قابلها الدالي في الزاوية البعيدة للمرمى (52).

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي