pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

القرمازي: تسمية «كرسي أبي القاسم الشابي» تكريم للشعر والأدب التونسي

سعيّد يشيد بالدور التاريخي لـ «عبدالعزيز البابطين»... في نشر الثقافة والعلم

الرئيس التونسي قيس سعيّد يتسلّم الدرع من الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين
الرئيس التونسي قيس سعيّد يتسلّم الدرع من الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين

فيما أشاد الرئيس التونسي قيس سعيّد بالدور التاريخي لمؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية خصوصاً، ودولة الكويت عموماً في نشر الثقافة والعلم والفكر العربي، اعتبرت وزيرة الثقافة التونسية حياة القرمازي، أن اختيار بلادها من قبل المؤسسة وتسمية «كرسي أبي القاسم الشابي» يعد تكريماً واعترافاً بالقامات الشعرية والأدبية التونسية وإضافاتهم في مدونة الشعر والثقافة العربية.

وجاء كلام الرئيس التونسي في بيان أصدرته الرئاسة التونسية، أول من أمس، عقب استقبال الرئيس للشاعر البابطين، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية الكويتية.

واستعرض الرئيس التونسي مع رئيس مجلس أمناء المؤسسة مكونات مشروع المركز العالمي لفنون الخط بتونس وخصائصه الثقافية والمعمارية وأعرب عن التطلع إلى التعاون مع المؤسسة لتنفيذ هذا المشروع.

من جانبه، أثنى البابطين على دور الرئيس التونسي في الدفاع عن الثقافة العربية، مؤكداً حرص المؤسسة على مواصلة تنفيذ برامج تعاون مع تونس في قطاعات الثقافة والتربية والتعليم.

ووجه البابطين دعوة رسمية للرئيس التونسي لحضور المنتدى العالمي الثاني لثقافة السلام الذي ستنظمه المؤسسة العام المقبل بمالطا.

كما سلم البابطين الرئيس التونسي سعيد الدرع التكريمية للمؤسسة اعترافاً بالجهود التي يبذلها لدعم قطاع الثقافة.

وأعربت الوزيرة القرمازي، في كلمة ألقتها الجمعة خلال حفل توزيع جوائز (كرسي أبي القاسم الشابي للشعر العربي) الذي تنظمه مؤسسة عبدالعزيز البابطين في دار الأوبرا بمدينة الثقافة التونسية برعاية الرئيس التونسي وحضور البابطين ولفيف من الوزراء والسفراء، عن بالغ شكرها لمؤسسة البابطين «لحرصها الكبير على تنظيم التظاهرات الثقافية ولجهودها المبذولة في تعزيز مكانة الشعر العربي».

وهنأت الوزيرة التونسية الشاعر البابطين لحصوله على جائزة اليوم العالمي للغة العربية من قبل منظمة الامم المتحدة.

ومن جانبه، أعرب البابطين خلال الحفل، عن بالغ سعادته لإنجاز الدورة الأولى من مسابقة الشعر الخاصة بالشعراء الشباب والكبار ضمن كرسي (أبي القاسم الشابي للشعر العربي).

وهنأ البابطين في كلمة له خلال الحفل تونس والقيادة التونسية والشعراء الفائزين بنجاح هذه الدورة، مجدداً التزامه برعاية أنشطة هذا الكرسي تقديراً للأخوة الكويتية - التونسية، مؤكداً في الوقت ذاته على أنها «أخوة عربية صادقة وتقديراً للجمهورية التونسية وللشاعر أبي القاسم الشابي وتقديراً لشعراء تونس الشقيقة».

وأسندت جائزة الشعراء الكبار مناصفة إلى كل من الشاعرين منصف المزغني وحافظ محفوظ، فيما أسندت جائزة الشعراء الشباب مناصفة إلى كل من الشاعرين نصري العرادي وعلي العرايبي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي