pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

فلاهوفيتش يُعادل رقم رونالدو... و«هاتريك ميليك» يؤهّل مرسيليا في الكأس

«سيتي» يواصل التوهّج... وتشلسي يتعثّر مجدّداً

رحيم ستيرلينغ محاصراً من قبل عدد من لاعبي نيوكاسل يونايتد (أ ف ب)
رحيم ستيرلينغ محاصراً من قبل عدد من لاعبي نيوكاسل يونايتد (أ ف ب)

واصل مانشستر سيتي توهّجه وانتصاراته المتتالية وتعزيز صدارته، عندما عمّق جراح مضيفه نيوكاسل برباعية نظيفة، فيما تعثّر تشلسي مجدّدا بسقوطه في فخ التعادل السلبي أمام مضيفه ولفرهامبتون، أمس، في المرحلة 18 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

في المباراة الأولى، حسم حامل اللقب، المباراة في الشوط الأول بتسجيله هدفين بنكهة برتغالية الأول عبر مدافعه روبن دياش (5)، والثاني بواسطة المدافع الآخر جواو كانسيلو (27).

وعزّز الجزائري رياض محرز تقدّم «سيتي» بالهدف الثالث (63) وختم رحيم ستيرلينغ المهرجان (86).

وبهذه الرباعية، رفع «سيتي» رصيده إلى 106 أهداف في الـبريمير ليغ «على مدار العام 2021، بحسب ما أشارت شبكة «أوبتا» للاحصاءات.

ولفتت إلى أن المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا بهذا المعدل، كسر أفضل حصيلة تهديفية لفريقه في عام ميلادي واحد، عندما سجل 104 أهداف العام 1929.

وهو الفوز الثامن تواليا لـ «سيتي»، فعزّز الصدارة بـ44 نقطة، فيما مُنِي نيوكاسل بخسارته الثالثة تواليا والعاشرة هذا الموسم، فتجمد رصيده عند 10 نقاط في المركز 19 قبل الاخير.

وفي الثانية، واصل تشلسي نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل للمرّة الثانية تواليا وذلك أمام مضيفه ولفرهامبتون سلبا بعد تعادله مع ضيفه إيفرتون 1-1 في المرحلة الماضية.

وهي المرّة الثالثة في المباريات الأربع الأخيرة التي يفشل فيها الفريق اللندني في تحقيق الفوز (خسر أمام جاره وست هام 2-3 في المرحلة 15)، فأهدر 7 نقاط وسعت الفارق بينه وبين «سيتي» إلى 6 نقاط، علما بأن تشلسي كان المتصدر قبل 4 مراحل.

وخاض تشلسي المباراة في غياب 7 لاعبين أساسيين بسبب الإصابة وفيروس «كورونا» هم بن تشيلويل والألمانيان كاي هافيرتز وتيمو فيرنر والبلجيكي روميلو لوكاكو والإيطالي جورجينيو وروبن لوفتوس تشيك وكالوم هودسون أودوي.

وطلب النادي اللندني تأجيل المباراة قبل ساعتين من انطلاقتها بسبب إصابة عدد من لاعبيه بالوباء كونه امتلك 6 لاعبين فقط بينهما حارسان للمرمى (الإسباني كيبا أريسابالاغا وماركوس بيتينيلي)، على دكة البدلاء، لكن رابطة الدوري رفضته بداعي أن الـ «بلوز» لديهم العدد الكافي من اللاعبين لخوض المباراة، وفقا للوائح الدوري الممتاز.

ومن جهته، قال مدرب تشلسي، الألماني توماس توخل لشبكة «سكاي سبورتس»: «تقدمنا بطلب لعدم اللعب والسيطرة على الوضع، لكن تم رفضه. من الصعب جدا فهم ذلك ونحن قلقون جدا في شأن صحة اللاعبين»، مضيفا: «انتهى بنا الأمر بخوضها بلاعبين عائدين من الإصابات وقد جازفنا بإشراكهم».

إيطاليا

عادل النجم الصربي دوشان فلاهوفيتش، رقم البرتغالي كريستيانو رونالدو لعدد الأهداف المسجلة في عام واحد في الدوري الإيطالي (33)، خلال تعادل فريقه فيورنتينا 2-2 مع ضيفه ساسوولو، أمس، في المرحلة 18.

رغم أنه عوّض تأخره بهدفين الى تعادل وأكمل اللقاء بعشرة لاعبين في الدقائق الـ 20، فشل فيورنتينا بالبقاء منفرداً في المركز الخامس، حيث بات في رصيد كل من «فيولا»، روما ويوفنتوس، الفائز على مضيفه بولونيا بهدفين نظيفين، 31 نقطة مع تفوّق فريق العاصمة بفارق الأهداف في الخامس، يليه فيورنتينا ويوفنتوس، فيما رفع ساسوولو رصيده الى 24.

وهذا الانتصار الرابع توالياً في «سيري أ» لرجال المدرب فيتشنزو إيتاليانو المتألقين هذا الموسم.

وتقدّم ساسوولو بهدفي جانلوكا ساماكا (32) ودافيدي فراتيزي (37)، إلّا أن أصحاب الأرض ردّوا بهدفي فلاهوفيتش (51) والأوروغوياني لوكاس توريرا (61)، قبل أن يطرد كريستيانو بيراغي (68) بعد حصوله على إنذار ثانٍ.

وعزّز فلاهوفيتش صدارته لترتيب الهدافين في الدوري مع 16 هدفا، رافعاً عدد أهدافه في 2021 الى 33 في «سيري أ» ليُعادل رقم رونالدو الذي حقّقه في العام 2020، عندما كان في يوفنتوس، علما بأن هذا الرقم لم يتحقّق منذ 1960.

وبعدما سجّل للمباراة السادسة توالياً في الدوري، بات فلاهوفيتش ثاني لاعب فقط في تاريخ فيورنتينا يحقّق ذلك في موسم واحد في عهد «النقاط الثلاث للفائز» منذ الارجنتيني غابريال باتيستوتا، عندما سجّل في 11 مباراة تواليا العام 1994، وفق موقع «أوبتا» للإحصاءات.

فرنسا

سجل المهاجم البولندي أركاديوش ميليك ثلاثية لفريقه مرسيليا ليقوده الى فوز صريح على ضيفه مانيه روشفيل (درجة خامسة) 4-1 على ملعب «فيلودروم» وبلوغ الدور الثالث من كأس فرنسا.

وفاجأ مانيه روشفيل أصحاب الأرض بالتقدم بهدف لمايك كور (16)، لكنه أكمل المباراة بعشرة لاعبيه إثر طرد مدافعه إيهاب لحويل بالانذار الثاني بعد تسببه بركلة جزاء انبرى لها ميليك مدركا التعادل (41).

وزار البولندي الشباك مرّة جديدة (57)، ثم أضاف الإسباني لويس هنريكه الثالث (77)، قبل أن يسجل ميليك الـ«هاتريك» في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

وفي مباراة ثانية، سجّل وسام بن يدر هدفي فريقه موناكو في مرمى ريد ستار ليبلغ الدور الثالث أيضا.

ألمانيا

بدا مدرب بوروسيا دورتموند، ماركو روزه، مُحبطاً بعد خسارة فريقه أمام مضيفه هرتا برلين 2-3، في المرحلة 17 من الدوري الألماني. وبات «دورتموند» يتخلّف بفارق 9 نقاط عن بايرن ميونيخ المتصدر (43 نقطة مقابل 34)، فيما رفع «هرتا» رصيده الى 21 نقطة، قبل بدء العطلة الشتوية، التي تستمر حتى 7 يناير المقبل.

وقال روزه: «فقدنا النقاط الثلاث. تقدمنا في ظروف صعبة ثم أهدينا المنافس الأهداف. حاولنا التحكم في المباراة أكثر مما ينبغي. لدينا أهداف وتوقعات والنتيجة وموقفنا في الترتيب يوضح كل شيء».

وأضاف: «نتحدث عن النهج. من الواضح أن اللاعبين أرادوا (الفوز)، لكن هرتا كان أكثر حماساً واستحق الفوز بالنظر إلى انتفاضته وسنرحل بخيبة أمل».

وختم روزه: «الآن، علينا بدء العطلة بهزيمة، وأتمنى أن يؤدي ذلك إلى تغيير في نهجنا عندما نلتقي في العام الجديد».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي