pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الإفتاء رأت أنّ الزوجة حرة في مالها

الأزهر عن حلق شعر شيرين: الشرع نهى عنه


شيرين
شيرين

دخل الأزهر الشريف، ودار الإفتاء المصرية على خط «أزمة طلاق» الفنانة المصرية شيرين عبدالوهاب، والموسيقي المصري حسام حبيب، وما صاحبها من بيانات وتعليقات ولقاءات وتصريحات.

في البداية، قال العالِم في الأزهر الشريف الشيخ شاهين الطوخي عن «حلق شعر المرأة» إن «الشرع نهى أن تحلق المرأة شعر رأسها، وهو ليس تحريماً مطلقاً، وإنما فيه حالات استثناء، أن يكون هناك خطر طبي وصحي».

وأضاف: «إذا كان السبب حزناً أو تشبهاً بعادات قديمة، فهذا منهي عنه وحرام، وتشبه بأمور الجاهلية».

من جهتها، ذكرت دار الإفتاء المصرية في بيان أن «الزوجة من حقها التصرف في راتبها، ولا يحق للزوج أن يطالبها بالإنفاق، أو ضم راتبها إلى راتبه».

وأضافت، عبر صفحتها على «فيسبوك»: «من المقرر شرعاً، أن أموال الزوجين في الإسلام، يطبق عليها نظام الانفصال المطلق، واستقلال ذمة كل منهما مالياً، والزوجة مستقلة تماماً عن زوجها».

وأوضحت: «الرجل عليه أن ينفق على أهله، حتى لو كان راتبه 10 جنيهات فقط، وليس من حقه مطالبة الزوجة بضم راتبها إلى راتبه للإنفاق على المنزل، وعليه أن ينفق عليها، وإذا كانت هناك مشاركة من الزوجة، فهذا برضاها».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي