pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ولي رأي

الاحتياط واجب

النفط اليوم هو اكسير الحياة في جميع المجالات الصناعية والحربية والطاقة والمعيشية...الخ، وهو المصدر الرئيسي لدخل دول الخليج العربي، وإن الممرات والمضائق البحرية العربية هي الطريق لإيصاله لجميع دول العالم المحتاجة له تحت حماية أساطيل حربية من دول غربية وشرقية وعربية، واحتمال قيام معارك في المنطقة أصبح وارداً بعد مصادرة أميركا أسلحة ونفطاً في بحر العرب من على سفينة إيرانية، ولأميركا قواعد ومصالح في بلداننا قد تتعرض للقصف والتخريب.

وما جولة سمو الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لدول عربية خليجية، إلا محاولة لتوحيد الجهود ورص الصفوف لأي عدوان قد يقع على دولنا الخليجية أو مصالحنا الاقتصادية، ولإعادة انتشار قوات مسلحة تذكرنا بدرع الجزيرة التي أجهزت على فتنة ثارت في مملكة البحرين، ودورها الكبير في التصدي للغزو البعثي الغاشم على الكويت، ونذكّر فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بمقولته (مسافة السكة) فلدى مصر أقوى طيران حربي ولها أساطيل بحرية قوية، لديها القوة والجاهزية والخبرة في المعارك البحرية، ومنذ أعلن سمو الأمير محمد بن سلمان عن نيته زيارة الكويت حتى بدت مظاهر الترحيب به، والتذكير بالعلاقات المتميزة بين الشعبين والحكومتين والقرابة بين نظامي الحكم، ونحن دائماً نقول إن المملكة العربية السعودية هي الدرع والحصن.

إضاءة: (واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا) آل عمران-الآية 103

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي