pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أول شركة طيران منخفضة التكلفة في الشرق الأوسط تتيح التعويض المناخي

«الجزيرة» تدشّن برنامجاً يعوّض انبعاثات الكربون خلال السفر


- راماشاندران: رؤية «الجزيرة» المستقبلية تتمحور حول إضافة القيمة لعملائها ومساهميها

أطلقت «طيران الجزيرة» برنامجاً خاصاً لتعويض انبعاثات الكربون المتعلقة بالسفر، عبر تعاون مع المنظمة النرويجية المتخصصة في البرامج المناخية والتكنولوجيا «CHOOOSE»، إذ سيتمكن العملاء من تعويض الانبعاثات الخاصة برحلتهم من خلال اختيار دعم مجموعة من المشاريع المناخية، مثل الطاقة المتجددة والأخرى المجتمعية والتي تهدف جميعها للحد من تأثير انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على العالم. وبذلك تكون «طيران الجزيرة» أول شركة طيران كويتية وأول شركة منخفضة التكلفة في الشرق الأوسط تطلق برنامج التعويض المناخي.

وغيّرت الشركة احتفالاً بإطلاق هذا البرنامج موقعها الإلكتروني من اللون لأزرق المعتاد إلى اللون الأخضر لمدة أسبوع، بحيث يظهر هذا البرنامج على الموقع خلال عملية الحجز، ليظهر للعملاء حساب البصمة الكربونية لرحلتهم وخيار دعم المشاريع المناخية لتعويض هذه الانبعاثات الكربونية.

وذكرت الشركة في بيان لها، أنه في حال اختيار العملاء تعويض الانبعاثات، تتم إضافة مساهمتهم في سلتهم خلال إتمامهم عملية الحجز والدفع على الموقع الإلكتروني.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، روهيت راماشاندران، إن رؤية «طيران الجزيرة» المستقبلية تتمحور حول إضافة القيمة والعمل بمسؤولية بما يصب في مصلحة عملائها ومساهميها وأصحاب المصالح والمجتمع ككل.

وأضاف أن الشركة تقوم بذلك فعلاً عبر استثمارها في طائرات «A320neo»، التي تُعد الطراز الأكثر صداقة للبيئة، والتي تخفّض مستوى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 50 في المئة، وتقلّل ضوضاء المحرك بنسبة 50 في المئة، وتزيد من كفاءة استهلاك الوقود بنسبة 18 في المئة.

ولفت إلى أن الشركة تعمل على تمكين عملائها من أخذ خطوة إيجابية تجاه بيئتهم مع برنامج تعويض انبعاثات الكربون لرحلتهم، والمساهمة في دعم مشاريع مناخية ومجتمعية تعود بالفائدة على جميع البلدان التي تخدمها.

وبيّن أنه تم اعتماد هذه المشاريع وفقاً للمعايير الدولية الأكثر شمولاً وصرامة، إذ تساهم في تحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة التي حدّدتها الأمم المتحدة، وتعمل على تحسين القيم البيئية والرفاهية المجتمعية في جميع أنحاء العالم المتأثرة بالتغير المناخي.

من جهته، قال المؤسس والرئيس التنفيذي لمنظمة «CHOOOSE»، أندرياس سليتفول «فخورون بهذه الشراكة مع فريق (طيران الجزيرة) المتميز لمساعدتهم على تعزيز استراتيجية الاستدامة، وتزويد جميع ركابهم بخيار المساهمة في ذلك».

وأضاف أن الشركة تشغّل بالفعل أسطولاً مكوناً من طائرات ذات الكفاءة العالية في استهلاك الوقود، وتعتبر مساهماً فعّالاً في إعادة تحديد مفهوم السفر بشكل أفضل.

ويأتي ذلك في وقت يمكن لجميع المسافرين الذين يختارون تعويض البصمة الكربونية الخاصة برحلتهم، متابعة التعويض وما ساهموا به عبر موقع «CHOOOSE».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي