pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

على الهواء

التّستر على نسبة الأُمّية في الوطن العربي

لا تعني الأكثرية فوزاً للديموقراطية.

تشجع حكومات الأكثرية من الأميين لتسيطر عليهم. منذ أن عُرفت البرلمانات مع الإنكليز والفرنسيين وكانوا يناصرون العشائر وسكان البادية... و«الديموقراطية لها مواقع خصبة وأخرى مجدبة»، لذا فإن الأكثرية في الوطن ذات الغالبية الأميّة وقليلة العلم تكون آلة مِطْواعة في يد بعض الحكام.

نلاحظ أن الدول العربية قاطبة تتجنب إحصاء الأميين في بلادها، كانت الدولة الوحيدة هي مصر في العهد الملكي وسيطرة الإنكليز تظهر إحصائيات للأميين في المدن والقرى.

حُكْم الأكثرية لا يجدي في مجتمعات غالبيتها أميون... كان في العصور الوسطى في الغرب أميون لم تكتمل عندهم ثقافة الديموقراطية حتى زالت بعد قرون ستة أو سبعة.

ولما تقدم العلم وزالت الأميّة صارت الأكثرية الثقافية قياساً للديموقراطية... لذا يصطاد بعض الحكام بغيتهم في مواطن الأميّة حتى تعُّم فيها بيئة يكثر فيها الجهل والأميّة، فيغدو المال لصيدهم علانية وجهراً، لذا ظهرت الانتخابات لمحاربة القلة من المتعلمين المثقفين.

فإن اختيار نخبة مثقفة في المجالس خير من الانتخابات العامة لحجب الأميين وشبه الأميين... ونظرية حكم الأكثرية تفيد الحكام غير الأسوياء، اعتمدت عليها الحكومات الاستعمارية فوضعت يديها بيد العشائر وأهل البادية والأقليات القومية والمذاهب والملل، لذا، فإن بعض الحكام أيام الاستعمار، ضيقوا الخناق على المثقفين.

هناك نجوم في المجتمع عندما تعلموا وتثقفوا نبذتهم أسرهم، لأنهم لا يقبلون في الرشاوى، ولا في البحث عن الواسطة... والأقل منهم علماً تهبهم الحكومات المتواطئة هوية خضراء، توظف من تشاء في أعلى المناصب، وتقرب الفاشلين في الدراسة، حتى قذف أعضاء في مجالس الأمة شبه جهلة وفي أجهزة الدولة لينافسوا المتعلمين وليكونوا في مراتب عالية وتكون لهم كل الحرية في عجلة أجهزة الدولة، حتى صار لكل فئة جهاز بأعلى الرتب والرواتب... وعرف كل جهاز من يديره من الفئات الاجتماعية وصارت للحكومات خرائط اجتماعية تسلك بها في الانتخابات، وتعيين الموظفين في جهاز الدولة وانحدرت عطاءات الأجهزة الرسمية إنتاجاً وخُلقاً، وامتدت الأيدي لأموال تحركهم في السّر والعلانية وهناك من يعرفون بالمفاتيح الانتخابية.

ظاهرة امتناع الدول العربية من نشر إعلان إحصاءات للأميّة وذلك للتستر على الخريطة الاجتماعية ومعرفة عدد المتعلمين وأنصاف الأميين والأميين لمعرفة نسبة الأميّة في البلاد.

هناك شعوب أخذت نسبة الأميّة ترتفع بها بعد أن كانت محدودة، وهناك شعوب يسحب أفراد العائلة أبناءهم ليكونوا عُمّالاً في الورش الصناعية وفي عمالة البناء ويحرموهم من التعليم، لذا، صار التّستر على نسب الأميّة شائعاً في البلاد العربية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي