pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إصابة لاعبَين من تونس والأردن بـ «كورونا» في كأس العرب

بداية متفاوتة... لمصر والجزائر


المصري عمرو السولية واللبناني علي الدهيني في صراع طائر على الكرة (رويترز)
المصري عمرو السولية واللبناني علي الدهيني في صراع طائر على الكرة (رويترز)

حقّق كل من منتخبي مصر والجزائر بداية متفاوتة، أمس، في كأس العرب العاشرة لكرة القدم المقامة في قطر، ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة.

وفيما جاء انتصار «الفراعنة» صعباً على لبنان، المُثقل بالغيابات، بهدف وحيد، جاء فوز «محاربي الصحراء» سهلاً على السودان برباعية نظيفة.

في المباراة الأولى على ملعب «الثمامة»، سجّل هدف مصر لاعب الأهلي محمد مجدي «أفشة» (71 من ركلة جزاء)، ليمنح مصر3 نقاط تضعها في المركز الثاني بالمجموعة بفارق الأهداف عن الجزائر، فيما بقي لبنان والسودان بلا رصيد.

وبعد المباراة، قال الحارس المصري محمد الشناوي: «أهدرنا كثيراً في الشوط الأول.

لو كنا موفقين لكانت النتيجة أعرض بكثير. لكننا نحترم الخصم».

أما حارس لبنان مصطفى مطر، فقال: «قدمنا مباراة هادئة وكل ما نملك.

هذه امكاناتنا وحُسمت المباراة بركلة جزاء.

كانت مباراة جيدة من طرفنا واللياقة البدنية هبطت نوعاً ما لدينا.

نأمل في التعويض في المباريات المقبلة».

وفي المباراة الثانية على استاد أحمد بن علي، تناوب على تسجيل رباعية الجزائر، مهاجم السد القطري، بغداد بونجاح (11 و37)، لاعب نادي قطر، جمال بن العمري (43)، ومهاجم ضمك السعودي، هلال العربي سوداني (46).

وهذه المباراة رقم 34 للمنتخب الجزائري من دون خسارة، فيما لم يتمكن السودانيون من تحقيق فوز في آخر 7 مباريات ولم يسجّلوا في آخر 3 مباريات.

وكان المنتخب القطري، صاحب الضيافة، استهل مشواره بالفوز على نظيره البحريني بهدف عبدالعزيز حاتم (69) على استاد «البيت» في التدشين الرسمي لأكبر ملاعب البطولة، وثاني أكبر ملاعب مونديال قطر 2022، ضمن المجموعة الأولى.

وتصدر «العنابي» المجموعة بثلاث نقاط، مقابل نقطة لكل من العراق وعمان ولا شيء للبحرين.

وفي المجموعة الثانية، حقّق المنتخب الإماراتي فوزه الأول على نظيره السوري منذ 2003، عندما تغلب عليه 2-1 على استاد «974».

واحتل «الأبيض» المركز الثاني بـ3 نقاط في المجموعة بفارق الأهداف عن تونس المتصدرة، يليهما العراق وموريتانيا بلا رصيد.

من ناحية ثانية، يأمل المهاجم التونسي سيف الدين الجزيري، مسجّل أوّل أهداف الكأس الراهنة، مواجهة جارته الجزائر في النهائي، بعد البداية القوية لـ«نسور قرطاج» في النسخة العاشرة.

وسجّل الجزيري هدفين خلال فوز بلاده الكاسح على موريتانيا 5-1 على استاد أحمد بن علي ضمن المجموعة الأولى.

على صعيد آخر، أصيب لاعبي منتخب تونس، حمزة المثلوثي ومنتخب الأردن، أنس العوضات، بفيروس «كورونا»، بحسب ما أعلن اتحادي بلديهما، أمس.

وقال الاتحاد التونسي في بيان «أثبتت الاختبارات التي أجرتها عناصر الوفد التونسي سلبية كل التحاليل إلّا تحليل حمزة المثلوثي الذي كان إيجابياً».

وكشف الاتحاد أن المثلوثي لاعب الزمالك المصري «شأنه شأن كل اللاعبين وكل أعضاء الوفد قد قاموا سابقاً بالتلقيح ضد فيروس كورونا».

من جهته، قال الاتحاد الأردني في بيان إن مدربه العراقي عدنان حمد، قرّر «استدعاء اللاعب محمد أبو زريق بديلاً لأنس العوضات».

وبحسب البروتوكول الصحي المتبع في البطولة، فإن العوضات سيلتزم بالعزل لمدة 10 أيام، ما دفع المدرب الى استدعاء أبوزريق، خصوصاً أن التعليمات تجيز التعديل في قائمة اللاعبين الرسمية قبل يوم واحد من المباراة الأولى للمنتخب، في حال تعرّض أحد اللاعبين للإصابة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي