pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لقاء ودّي مع تايلند في مارس... وشبيب وسلطان مرشحان للمشاركة في «الألعاب الخليجية»

«الآسيوي» نحو تأجيل التصفيات إلى سبتمبر

No Image

يتّجه الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى تغيير موعد إقامة تصفيات كأس آسيا (الصين 2023) من موعدها الحالي في يونيو 2022 إلى سبتمبر من العام ذاته.

ويأتي هذا التوجه بسبب تزامن موعد التصفيات مع نهائيات كأس آسيا تحت 23 سنة المقررة في أوزبكستان خلال الفترة بين 1 و19 يونيو المقبل.

ووفقاً للجدول الحالي، سيخوض «الأزرق» مبارياته في التصفيات، بنظام التجمع، أيام 8 و11 و14 يونيو، فيما تجرى القرعة، في فبراير، لتوزيع المنتخبات الـ24 على 6 مجموعات، وفقاً لتصنيف الاتحاد الدولي، على ان يتأهل الأول منها بالإضافة إلى أفضل 5 منتخبات تحتل المركز الثاني الى نهائيات كأس آسيا.

وكان الاتحاد الكويتي خاطب نظيره الآسيوي لتغيير الموعد وتلافي التضارب بين المشاركتين باعتبار أن قوام «الأزرق» الذي سيخوض التصفيات، من لاعبي «الأولمبي»، وهو ما سيضع القائمين على المنتخبين في مأزق حقيقي.

معلوم أن المباريات الدولية «فيفا داي» لشهر سبتمبر ستكون بين 19 وحتى 27 منه، وهي الفترة التي يتوقع أن يقوم الاتحاد الآسيوي بتسكين موعد التصفيات فيها.

ومن شأن تأجيل التصفيات أن يرجئ التفكير بالتعاقد مع مدرب جديد لمنتخب الكويت، خصوصاً أن المدير العام للهيئة العامة للرياضة، حمود فليطح، أعلن بأنه «لا يوجد لدى الهيئة ما تقدمه للاتحاد للتعاقد مع مدرب قبل أبريل المقبل، موعد الميزانية الجديدة».

وفي سياق متصل، تلقّى الاتحاد المحلي موافقة نظيره التايلندي على إقامة مباراة ودية بين المنتخبين، في مارس المقبل، ضمن استعداداتهما لخوض التصفيات النهائية لكأس آسيا.

ومن المنتظر أن يقام اللقاء في العاصمة التايلندية بانكوك، غير أن المباراة يمكن أن تلغى في حال وقوع المنتخبين في مجموعة واحدة في التصفيات، لوجود «الأزرق» في المستوى الثاني او الثالث للقرعة، فيما ستكون تايلند أقرب الى المستوى الأول.

من جانب آخر، يعكف الجهاز الفني للمنتخب الأولمبي على وضع التصور النهائي لبرنامج إعداد الفريق لخوض منافسات كرة القدم في دورة الألعاب الخليجية التي تستضيفها الكويت ويخوض فيها مبارياته بين 8 و16 يناير المقبل.

وباتت إقامة معسكر خارجي في احدى الدول الخليجية (قطر أو الإمارات غالباً)، مرتبطة بجدول «دوري stc» الممتاز وتحديداً تأجيل الجولتين السابعة والثامنة من المسابقة.

أما في حال عدم التأجيل، فسيتم الاكتفاء بتجمع محلي ومعسكر داخلي قبل انطلاق المنافسات الخليجية بـ3 أيام.

وكانت اللجنة الأولمبية أخطرت الاتحاد باستعدادها لتوفير مخصصات مالية لإقامة معسكر خارجي للمنتخب قبل الدورة.

الى ذلك، تأكد ضم ثلاثة من اللاعبين الكبار (فوق السن) الى المنتخب الأولمبي المشارك في «الألعاب الخليجية» وفقاً للوائح المسابقة.

واستقر الأمر على استدعاء مهاجم كاظمة شبيب الخالدي ولاعب وسط العربي سلطان العنزي، ومدافع «الكويت» فهد حمود في حال تعافيه من الإصابة التي يعاني منها، وإلا فإن البديل المتوقع سيكون لاعب القادسية خالد محمد إبراهيم.

وأخطر رئيس الاتحاد، الشيخ أحمد اليوسف، والذي يترأس اللجنة الفنية، إدارة «الأولمبي» بأنه سيتم حسم الأمر بعد عودته من العاصمة القطرية الدوحة حيث يحضر بطولة كأس العرب.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي