pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

منذ 2014 وحتى عودة الخفجي والوفرة في 2020

25.4 مليار دولار خسائر توقف إنتاج... «المنطقة المقسومة»


- 12.201 دينار متوسط كلفة برميل النفط العام الماضي بالوفرة المشتركة

علمت «الرأي» أن إجمالي الخسائر المالية المتراكمة، نتيجة توقف عمليات الإنتاج في منطقتي العمليات المشتركة بالخفجي والوفرة منذ 2014 و2015 وحتى استئناف الإنتاج في 2020 بلغ 25.474 مليار دولار.

وقالت مصادر إن خسائر عدم الإنتاج خلال فترة توقف المقسومة بلغت 21.585 مليار دولار، منها 13.21 مليار بمنطقة العمليات المشتركة بالخفجي، و8.375 مليار بمنطقة العمليات المشتركة في «الوفرة».

وأضافت المصادر أن إجمالي خسائر مصروفات التشغيل بلغت 3.888 مليار، منها 1.649 مليار في منطقة العمليات المشتركة الوفرة، مشيرة إلى أن تكاليف المحافظة على الآبار والمنشآت في الوفرة والخفجي حتى تاريخ استئناف الإنتاج بلغت نحو 85.65 مليون، منها 33.34 مليون في منطقة العمليات المشتركة بالوفرة.

وقالت المصادر إن متوسط كلفة إنتاج البرميل من النفط الخام، ارتفع خلال السنة المالية 2020 بحيث بلغ 12.201 دينار مقارنة مع السنوات السابقة قبل إيقاف الإنتاج بمنطقتي العمليات المشتركة، بسبب انخفاض معدلات الإنتاج، منوهة إلى ارتفاع متوسط كلفة الإنتاج للبرميل العام الماضي 235 في المئة مقارنة مع 2012 وبـ182 في المئة مقارنة مع 2013، وبـ116 في المئة مع 2014.

وأرجعت المصادر انخفاض معدلات الإنتاج في منطقة العمليات المشتركة خلال 2020، إلى آثار فيروس كورونا، مبينة أن الإنتاج الفعلي لمنطقة العمليات المشتركة بالوفرة يمثل جزءاً من إنتاج النفط الخفيف دون الثقيل بسبب النقص في القوى العاملة ومنصات الصيانة، ومؤكدة البدء بإنتاج النفط الخفيف منتصف 2020 ومن ثم التدرج في رفع الإنتاج عن طريق تشغيل المزيد من الآبار على حسب الخطة الموضوعة، ووفقاً للخطط الإستراتيجية وحصص الإنتاج المقررة وحسب اتفاق الشركاء.

وعن انخفاض متوسط الإنتاج الفعلي اليومي خلال السنة المالية 2020 بشكل ملحوظ مقارنة بمتوسط الإنتاج السنوات السابقة لإيقاف الإنتاج في منطقتي العمليات المشتركة، بنسب وصلت 72 في المئة بالخفجي و79.9 في المئة بالوفرة، أرجعت المصادر ذلك إلى عدم انتهاء الشريكين من إنجاز مشاريعهما المتعلقة باستغلال الغاز المصاحب، ما أدى إلى عدم قدرة المنطقة على زيادة مستويات الإنتاج الحالية، إذ أن زيادة الإنتاج تتسبب في حرق كميات أكبر من الغاز بما يتعارض مع مقاييس واشتراطات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالجانب الآخر (الخفجي) في شأن جودة الهواء.

وعن انخفاض متوسط الإنتاج اليومي لمنطقة الوفرة المشتركة، ارجعت المصادر ذلك إلى «كورونا» وعدم اتفاق الشريكين على معدلات الإنتاج بالمنطقة، رغم قدرة الشركة على زيادة الإنتاج، إلا أنه لا يمكن ذلك لعدم الاتفاق مع الشريك على كميات الإنتاج، إضافة إلى عدم تشغيل آبار النفط الثقيل «الايوسين» حتى 21 ديسمبر 2020 بسبب نقص القوى العاملة ومنصات الصيانة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي