pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

جيروم باول: «أوميكرون» يمكن أن تبطئ تعافي الاقتصاد الأميركي وسوق العمل

جيروم باول
جيروم باول

قال رئيس الاحتياطي الفيديرالي جيروم باول إن السلالة المتحورة «أوميكرون» يمكن أن تبطئ تعافي الاقتصاد الأميركي وسوق العمل وتزيد من الشكوك في شأن التضخم.

وأقرّ باول بأن العوامل التي ترفع التضخم في الولايات المتحدة «ستستمر لفترة طويلة العام المقبل». وتعكس التعليقات الواردة في الإفادة التي ستقدم اليوم الثلاثاء إلى اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ، تزايد قلق رئيس الاحتياطي الفيديرالي في شأن الارتفاع الحاد في التضخم هذا العام والذي أكد مرارا أنه موقت.

وفي حين أكد أن الاقتصاد الأميركي «استمر في الازدهار»، أشار إلى أن عودة ظهور وباء «كورونا» أعاقت الانتعاش منذ رصد المتحورة دلتا في الخريف.

وأضاف جيروم باول أن «الارتفاع الأخير في إصابات كوفيد-19 وظهور المتحورة أوميكرون يشكل مخاطر سلبية على التوظيف والنشاط الاقتصادي ويزيد من الشكوك في شأن التضخم».

وتابع أن «المخاوف الأكبر في شأن الفيروس تتعلق باحتمال أن يقلل من رغبة الناس في العمل بشكل حضوري، ما قد يبطئ التقدم في سوق العمل ويزيد من اضطرابات سلاسل التزويد».

وأشار باول إلى أن التضخم «أعلى بكثير» من هدف بنك الاحتياطي الفيديرالي البالغ 2 في المئة، إذ يشير المقياس الذي يعتمده الاحتياطي إلى بلوغه 5 في المئة على امتداد 12 شهرا حتى أكتوبر.

ولفت إلى أن «مشاكل سلاسل التزويد جعلت من الصعب على المنتجين تلبية الطلب القوي، لا سيما على السلع. كما أن الزيادات في أسعار الطاقة والإيجارات تدفع التضخم إلى الارتفاع».

وبينما لا يزال الاحتياطي الفيديرالي يتوقع «انخفاض التضخم بشكل كبير خلال العام المقبل مع انحسار الاختلالات في العرض والطلب»، أقر باول بأن اتجاه السوق «يصعب توقعه».

وتعهد باول استخدام جميع أدوات البنك المركزي لدعم الانتعاش و «منع أن يتحول ارتفاع التضخم إلى أمر مترسخ».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي