pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ريم الغانم... الصفقة القادمة من الصحراء

يرسو يخت فاخر على رصيف المراكب الصغيرة بالقرب من المدخل الرئيسي لـ «بورتاليس»، اسمه «بيرل 80»، ينزل منه اثنان من مؤسسة «BFIERCEMANAGEMENT» للإعلانات والعديد من صانعي الأفلام، قاما للتو بتصوير آخر مشاهد إعلان تلفزيوني.

إنها ريم الغانم، التي يمكن ملاحظتها عن بعد، سيدة أعمال كويتية تدرك ظهورها في كل عمل، تحركاتها بطيئة، تحسب كل خطوة كما لو كانت عملاً مهماً، إنها متفاجئة وفضولية في شأن الأشياء الصغيرة مثل درجة الحرارة والأشخاص الطيبين في مايوركا.

وتمثل شركتها من بين العديد من العلامات التجارية الأخرى في عالم الرفاهية، يخوت «بيرل» ومياة لاريوخا 22، في منطقة الكويت ومجلس التعاون الخليجي، وتقول ريم الغانم إن العلامة التجارية «بيرل» هي شركة تصنيع بريطانية تتميز بمستوى من الرقي والتفاصيل والأناقة، لا تمتلكها العلامات التجارية الأخرى، وإن المصمم الداخلي كيلي هوبين ومصمم السفينة نفسه المهندس المعماري بيل ديكسون، يتميزان بالعمل بطريقة أنيقة للغاية، ويقدمان عملاً فريداً للغاية، ما يشكل مكاناً مناسباً للأشخاص الذين يتمتعون بذوق رفيع ولا يريدون التباهي كثيراً.

وأضافت «في لاريوخا يوجد نبع قديم غني بالكالسيوم والفلور والمغنيسيوم، ينبع عن عمق يزيد على 500 متر، وهو ماء ارتوازي يتدفق عند 22 درجة حرارة على مدار العام بشكل طبيعي ومستمر، ومن هنا جاء اسمه، فقد أعطى المدير الإقليمي لعلامة المياه التجارية كارلوس مورانت الموافقة على هذا الدرس الذي يمكن تعلمه جيداً».

وتابعت الغانم«هناك بعض العلاقات التجارية بين الكويت وإسبانيا، خصوصاً في ما يتعلق بالعلاقة بين النفط والغاز، ولكن في الكويت مايوركا ليست معروفة مثل المدن الإسبانية الأخرى كبرشلونة أو مدريد أو ماربيا، ما يعتبر أحد أسباب اختيار هذه الجزيرة وتسجيل الإعلان فيها، في حين أن السبب الآخر هو أننا لم نجد في البحر الأبيض المتوسط بأكمله أي شيء جميل مثل هذا لكي نتمكن من نقل جماله الطبيعي».

سيدة أعمال في الكويت

يقول الكابتن دانيال بنجامينسون، والقبطان المساعد للسفينة توماس هاردر، وداعاً عن بعد بإيماءة ودية، وغداً سيبحران مرة أخرى، إنها ريم، في مواجهة الشمس التي ترسل لها كل حرارة الخريف، تضع الهاتف على المنضدة مقلوباً للحظة بحيث لا يزعجها ظهور الرسائل اللامتناهية.

وذكرت الغانم«في الوقت الحاضر الذي نعيشه عام 2021، الأمور ليست مثل الصور النمطية التي كانت لدينا في الماضي، لقد تغيرت كثيراً في منطقة الخليج، فعلى سبيل المثال في الكويت، هناك نساء قاضيات أو رائدات أعمال، وفي المملكة العربية السعودية تمكنت النساء من القيادة لبضع سنوات، قبل أن يستطعن ذلك».

وتابعت«أدعو الغرباء للسفر إلى هذين البلدين وبهذه الطريقة، بالتحدث مع السكان المحليين، إذ يمكن رؤية واقع البلد مباشرة، لقد تغيرت الأشياء، ومازال من الصعب في عالم الأعمال أن تكون امرأة، ولكن هذا هو الحال في جميع البلدان».

ودرست ريم الغانم في شبابها الطب، ثم بعد ذلك درست العمارة، وأوضحت «أنه أمر مضحك لأنني مررت بسلسلة من الوظائف والدراسات التي لا تناسبني تماماً، لقد تطورت بطريقة معينة من الطب والهندسة المعمارية والعلاقات العامة المؤسسية، لكن أكثر ما أعجبني هو مشروع الأعمال هذا لتمثيل علامات تجارية فاخرة وفريدة من نوعها».

وعندما جاء وقت الغداء وكان على الغانم ركوب الطائرة، فنهضت ببطء ووقفت بجانب البحر لالتقاط صورة مع برج الميناء في الخلفية قائلة:«أنا منبهرة من زيارتي لمدن كان وماربيا وموناكو، ولكن إحساس هذا الميناء قد لامس قلبي».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي