pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

وجع الحروف

النظام السياسي... فاشل !

نكتب عن المحيط الذي نعيشه دون ضغط من أحد في وقت فيه تُشترى الأقلام وتُجير الرسالة الإعلامية على نحو خاطئ.

هم يبيعون «الوهم» لأن ما تتابعونه لاعلاقة له بعالم السياسة، إن النمط المتبع إنما هو سياسة انتخابية.

السياسة لعبتها مختلفة، تأتي كمنظومة متكاملة وتحمل أهدافاً محددة، وتكون بدايتها «صح»... يعني يجب أن يكون أعضاء الكتلة منسجمين مع بعضهم البعض، وأهدافهم وطنية تعمل وفق الأدوات الدستورية وتحقق الصالح العام.

الملاحظ أن أحبتنا من معشر النواب الحاليين والسابقين والمرشحين كذلك يحرصون على القضايا الشعبوية «الانتخابية» من باب دغدغة المشاعر وكسب رضا الجموع من جمهور الناخبين.

وفي الحقيقة، إنهم بعد نجاحهم يواجهون بصدام مع الحكومة تجاه القضايا التي وعدوا بتحقيقها... لأنها في الأساس بنيت على أساس سياسة انتخابية وليست السياسة الفعلية.

عددوا القضايا التي أثيرت أثناء الحملات الانتخابية وراجعوها جيداً، ماذا تحقق منها ؟

البعض بعد وصوله لقبة البرلمان يدخل «عش الدبابير»، وهو نهج المساومات و«سيب وأنا أسيب» ونهج «علو الصوت بثمن، السؤال البرلماني بثمن والاستجواب بثمن»، ولا عزاء للإعلاميين فكثير منهم مو بعيد عن النواب!

والبعض الآخر ذكره لنا أحد النواب بقوله «عندما كنت خارج المجلس... نظرتي تختلف والحماس يشعل توجهي، وما إن دخلت وجدت كل نائب له أجندة معينة وكتلة تولد وآخرى مخترقة»!

طيب، إذاً هذا ما نعيشه الآن، فما هو المخرج لتحقيق العمل السياسي الصحيح ؟

أعتقد بأن تغيير النظام الانتخابي إلى نظام القوائم النسبية قد يكون الحل، شريطة أن يبتعد أصحاب النفوذ والمال السياسي من العملية الانتخابية، وأن يكون لدينا إعلام محايد يقبل الرأي والرأي الآخر.

الزبدة:

نحن نعيش خلال عقدين من الزمان حالة من العبث السياسي لا مثيل لها في أي دولة بالعالم، ولهذا السبب وحسب المعطيات والمؤشرات... إن النظام السياسي فاشل!

فمن دون أي تنظيم للعمل السياسي لن نستطيع تحقيق أي إنجاز مما يعدون، وسنظل في دوامة السياسة الانتخابية ندور، ومشكلة تولد مشكلة أخرى، إلى أن نصل لحافة التيه السياسي الذي تسبب في تراجعنا وتخلفنا.

فلتكن البداية من تغيير النظام الانتخابي كي يصطلح حال النظام السياسي وتتحقق الإصلاحات على جميع الأصعدة... الله المستعان.

terki.alazmi@gmail.com

Twitter: @TerkiALazmi

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي