pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أبو تريكة يطالب اللاعبين المسلمين بالتصدي لحملات دعم المثليين في «بريميرليغ»

أبو تريكة يطالب اللاعبين المسلمين بالتصدي لحملات دعم المثليين في «بريميرليغ»
أبو تريكة يطالب اللاعبين المسلمين بالتصدي لحملات دعم المثليين في «بريميرليغ»

- صحيح الدوري الإنجليزي هو الأقوى عالميا من الناحية الفنية.. إنما هناك ظواهر لا تناسب عقيدتنا وديننا

طالب محمد أبوتريكة، نجم الأهلي ومنتخب مصر السابق، والمحلل الرياضي بقناة «بي إن سبورتس»، اللاعبين المسلمين في الدوري الإنجليزي بالتصدي لحملات دعم المثليين في البريميرليغ.

وبينما كان أبوتريكة في الاستوديو التحليلي لقمة تشيلسي ضد مانشستر يونايتد، التي جرت على ملعب «ستامفورد بريدج» مساء الأحد، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما في ختام الجولة الثالثة عشر للدوري الإنجليزي الممتاز، فجأة، انطبعت علامات الغضب على وجه النجم المصري.

وقال:«دعنا من موضوع سولشاير وكاريك، أريد التحدث في موضوع مهم، بما أننا في الجولتين الزفت دول»، في إشارة إلى الجولتين الـ13 و14 التي أطلق عليها البريميرليغ «جولات دعم المثليين».

وأصبح الدوري الإنجليزي على مدار السنوات القليلة الماضية، يظهر دعما للاعبين المثليين، وذلك من خلال ارتداء «قادة» الأندية الـ20 في المسابقة شارة ملونة لدعم المثليين.

وأشار أمير القلوب إلى موقف محرج تعرض له أثناء مشاهدة مباراة السبت بين برايتون وليدز يونايتد التي انتهت بالتعادل السلبي بدون أهداف، بسؤال عفوي من ابنته عن الألوان المختلفة في المباراة.

وأضاف أبو تريكة: «ما يحدث يغازل من يشاهد، لذا يجب أن يكون هناك تعليم للشباب الذي يشاهد أقوى دوري في العالم، ولكن توجد به ظواهر لا تناسب العقيدة الخاصة بنا وديننا، أكبر عقوبة حدثت في التاريخ وذكرها القرآن (قوم لوط)».

وأشار مستعينا بنص قرآني: «فخسفنا به وبداره الأرض»، (صورة القصص).

وأكمل: «في بداية الأمر كانوا يقولون إن هذه الظاهرة لا يجب الحديث عنها، ولكن الآن الأمر أصبح فجا، في ظل وجود تلك الظاهرة».

ويضيف: «صحيح الدوري الإنجليزي هو الأقوى عالميا من الناحية الفنية، إنما هناك ظواهر لا تناسب عقيدتنا وديننا»

وأيد اقتراح المقدم محمد سعدون الكواري، باعتذار النجوم العرب والمسلمين عن المشاركة في هكذا مباريات وجولات.

وختم حديثه: «هذه الظاهرة ليست فقط عكس فطرة الإسلام، بل عكس الطبيعة الإنسانية، هذه الظاهرة إهانة وليست تكريما للإنسان».

وحذر من دخول هذه الرسائل إلى المنازل، وضرورة التصدي لها من قبل الآباء والأمهات والمجتمع عموما، متمنيا من إدارة القناة، أن تمتنع عن بث هذه المباريات في المستقبل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي