pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

كشف عن دعوى حجر من ابنته وزوجها وحفيده

رشوان توفيق: أنا الميت الحي أعيش مأساة ولا أملك سوى هاتفي


- الفنانون: كلنا أبناؤك... ونقيب الممثلين: على راسنا

ما إن «فضفض» الفنان المصري القدير رشوان توفيق بمشاكله الإنسانية، وكشف عن قيام ابنته الصغرى وزوجها وابنها برفع دعوى حجر عليه، في حوار مع برنامج «واحد من الناس» الذي تعرضه فضائية «الحياة» ويقدمه الإعلامي المصري عمرو الليثي، حتى اشتعلت ردود الفعل، وفتحت برامج فضائية «ملف الجحود»، وتحرك نجوم الفن ليشاركوه «الهم»، وطرح عدد من المحامين «المشاهير» في مصر مساعدته قانونياً.

نقيب المهن التمثيلية في مصر الفنان الدكتور أشرف زكي، قال لـ«الراي»: «الفنانون ونقابتهم، يعلنون صراحة التضامن والدعم الكامل لفنان كبير، بل أقول له نحن (تحت قدميك)، وجاهزون لأي تحرك قانوني أو إنساني، لأنك قدمت وتقدم الكثير».

ودوّن الفنان تامر عبدالمنعم، عبر حسابه على «فيسبوك»: "رسالة إلى والدي وأستاذي العزيز الفنان الكبير القدير رشوان توفيق، شرفت بك كأحد أبطال أول مسلسل أكتبه منذ 12 عاماً (أغلى من حياتي) ومازالت كلماتك الجميلة في أذني وتشجيعك الراقي في قلبي ومحبتك كإنسان نبيل في وجداني، فلتسمح لي برد الجميل لأكون تحت قدميك ورهن إشارة من يدك ومنفذاً لكل أوامرك، فإن كان الجحود قد سيطر على البشر وجعل من قلوبهم أحجاراً حوّلت الحياة إلى غابة، فهناك بشر من معدنك الأصيل النفيس، في ظهورهم أبناء يتمنون خدمتهم ورضاهم».

وقالت الإعلامية هبة رشوان توفيق (ابنته الكبرى)، في تصريحات متلفزة: «أبي دائم الدعاء لأختي آية، ويوصينا بها خيراً، رغم ما حدث، وحاولت مرات كثيرة الاتصال بها، لكنها لا ترد، وأعيش معه لخدمته منذ وفاة ماما، وهو حالياً يعمل والحمدلله ويصور مشاهده في مسلسل جديد اسمه (نصيبي وقسمتي)، والحمدلله انه بيننا وينير حياتنا».

وفي تحركات لقانونيين مصريين، أبدى عدد من المحامين المعروفين، استعدادهم للدفاع عن توفيق. وقال المحامي طارق العوضي: «جاهز الآن للدفاع عن قيمة فنية كبيرة في مصر، جاهز لمساندته مع فريق قانوني في المحكمة، وهنا نساند من قدم لنا فناً راقياً سنوات طويلة».

وأعلن «مركز دعم دولة القانون»، وهو مؤسسة حقوقية قانونية، أنه «جاهز للدفاع عن فنان أثرى الحياة الفنية المصرية والعربية، وهو يستحق منا جميعاً الدعم المعنوي والقانوني والحقوقي».

وكان الفنان توفيق (88 عاماً)، قد قال مساء أول من أمس، خلال إطلالته في البرنامج: «أعيش حالياً أكبر مأساة في حياتي، يعني أنا (المقتول الحي)، لأن زوج ابنتي الصغرى وحفيدي وابنتي رفعوا عليّ دعوى حجر، رغم أني عشت حياتي كلها علشانهم، وكنت أسلم كل ما أتحصل عليه من أموال لزوجتي الراحلة، وهي اللي كانت تمنحني المصروف، وشالتني في حياتها، ولا أملك باسمي سوى الموبايل وتليفون البيت الأرضي، وقدمت لأبنائي كل شيء».

وأضاف: «زوج ابنتي حجر عليّ وأنا عايش، وأنا عشت عمري كله من أجل أولادي، واديتهم عمري وفلوسي كلها، وأنا حالياً لا أملك أي أموال، وكل ما أملكه راح لبناتي، وفي النهاية المكافأة، أن زوجها وابنها (حفيدي) رفعوا عليّ قضية عشان خلافات مادية، ولكن أنا واثق في عدالة القانون، ولأني كاتب كل حاجة باسم بناتي، ويكفيني حب الناس».

وقال: «مش منزعج من ابنتي الصغرى على الرغم مما فعلته، لأن حياتي بأكملها تتلخص في بناتي، ولأني عارف ان هي ملهاش يد في حاجة، وأنا كنت في إسكندرية بصيّف، عرفت أنها تعبانة وعملت 6 عمليات قسطرة في القلب، كلمتها 20 مرة، ومقدرش أستنى ونزلتلها بالليل الساعة1، لغاية المستشفى علشان أشوفها واطمن عليها».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي