pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أكبر خسارة للأسهم الأوروبية بـ 17 شهراً

تراجعت الأسهم الأوروبية بشكل حاد وسط عمليات بيع واسعة النطاق، بعد تقرير عن اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا قد تكون مقاومة للقاحات، الأمر الذي عزز المخاوف من ضربة جديدة للاقتصاد العالمي وأبعد المستثمرين عن الأصول المحفوفة بالمخاطر.

وأنهى المؤشر «ستوكس 600» التعاملات منخفضاً 3.7 في المئة، ليسجل أسوأ أداء يومي منذ يونيو 2020.

وبلغت خسائر المؤشر خلال الأسبوع 4.5 في المئة.

وانخفض مؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني 3.6 في المئة، وتراجع «داكس» الألماني 4.2 في المئة، كما نزل «كاك 40» الفرنسي 4.8 في المئة، بينما هوت أسهم قطاع السفر والترفيه 8.8 في المئة في أكبر خسارة يومية لها منذ مارس 2020. وأعلنت بريطانيا فرض حظر موقت على رحلات الطيران من جنوب أفريقيا وعدة بلدان مجاورة بدءاً من الساعة 12 بتوقيت غرينتش أمس الجمعة.

وهوى قطاع السفر 13.6 في المئة خلال الأسبوع وكان الأسوأ أداء، إذ دفعت المخاوف من زيادة إصابات «كوفيد-19»، أسواق الأسهم الأوروبية للهبوط من مستويات قياسية مرتفعة الأسبوع الماضي، وسط مخاوف من فرض مزيد من القيود.

وخسر قطاع النفط والغاز 5.8 في المئة، بينما تراجعت أسهم التعدين 5 في المئة، مع هبوط أسعار النفط والمعادن بفعل مخاوف من التباطؤ الاقتصادي بسبب السلالة الجديدة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي