pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تشمل «شفروليه بولت EUV» و«جي إم سي هامر EV» و«كاديلاك ليريك» بحلول 2025

«جنرال موتورز» تطلق 13 مركبة كهربائية في المنطقة

جانب من الفعالية
جانب من الفعالية

- لؤي الشرفاء: الشرق الأوسط أحد أهم الأسواق الدولية للعلامة

ستقوم شركة «جنرال موتورز» بإطلاق 13 مركبة كهربائية (EV) جديدة في الشرق الأوسط بحلول سنة 2025، والتي تأتي على رأسها مجموعة من الطرازات البارزة مثل «شفروليه بولت EUV»، و«جي إم سي هامر EV» و«كاديلاك ليريك».

وتركّز «جنرال موتورز أفريقيا والشرق الأوسط» على توفير المجموعة الأوسع والأشمل من المركبات الكهربائية في المنطقة، من علاماتها التجارية التي تضم «شفروليه» و«جي إم سي» و«كاديلاك»، مع توفير مركبة كهربائية ملائمة لكل عميل وكل ميزانية، بدءاً من الشاحنات وسيارات السيدان معقولة السعر، مروراً بالمركبات الفاخرة، وصولاً إلى طرازات الأداء العالي.

وتم الإعلان عن هذه الخطوة الرئيسية الأحدث خلال فعالية «إكزيبيت زيرو العربية» المقامة في مركز دبي التجاري العالمي، الذي يشكّل مقراً لـ«جنرال موتورز أفريقيا والشرق الأوسط» منذ العام 1976، وهي تعزّز موقع «جنرال موتورز» الريادي ضمن الأسس الثلاثة الرئيسية للتنقّل المستقبلي والمتمثِّلة بالتحوّل الكهربائي، والتنقّل ذاتي القيادة، والاتصالات.

وتتميّز ريادة «جنرال موتورز» لقطاع المركبات الكهربائية بكونها تدعم رؤية الشركة الرامية للوصول إلى عالم بصفر حوادث، وصفر انبعاثات وصفر ازدحام مروري، وهي ترتكز على نظام الدفع القياسي الرائد عالمياً، والمنصّة الدولية عالية المرونة من الجيل الثالث للمركبات الكهربائية، التي تحصل على الطاقة من بطاريات «آلتيوم».

وستكون مركبات «جنرال موتورز» المرتكزة على منصّة «آليتوم» قادرة على التسارع من صفر إلى 100 كلم/س في غضون 3 ثوانٍ تقريباً، بالإضافة لتمتّعها بمدى قيادة يزيد على 600 كلم من خلال شحنة مرة واحدة فقط وفقاً للمركبة.

وساهمت تقنية «آلتيوم» للآن بتخفيض تكاليف البطارية بنسبة 40 في المئة، إذ إنه مع ارتفاع معدّلات تبنّي المركبات الكهربائية وتزايد الإنتاج بشكل سريع خلال العقد الحالي، فإن التكاليف ستستمر بالانخفاض.

وأعلنت «جنرال موتورز» بهدف دعم الرؤية الدولية لديها، عن خطط لاستثمار 35 مليار دولار حتى سنة 2025 في المركبات الكهربائية والمركبات ذاتية القيادة، إضافة لإطلاق أكثر من 30 مركبة كهربائية جديدة على الصعيد الدولي.

وتتوقَّع الشركة نمو الإيرادات الدولية الناتجة عن المركبات الكهربائية من نحو 10 مليارات دولار في 2023، إلى نحو 90 مليار دولار سنوياً بحلول 2030.

وقال الرئيس والمدير التنفيذي في «جنرال موتورز» في أفريقيا والشرق الأوسط لؤي الشرفاء «أشعر بكثير من الفخر والاعتزاز بهذا الإعلان الذي سيغيّر وجه قطاع السيارات في منطقتنا، ويمثّل انطلاقة عصر جديد في مجال التنقّل الكهربائي، ونحن نطوّر استراتيجية متعدّدة العلامات التجارية ومتعدّدة القطاعات للمركبات الكهربائية، كوننا نرغب بأن يكون الجميع ضمن هذا التوجّه وأن يكون الكل معنا ضمن مركبة كهربائية».

وأكّد أن الشرق الأوسط يعتبر أحد أهم الأسواق الدولية لدى «جنرال موتورز»، وهو منطقة من العالم مشهورة بتبنّيها المبكِر للتقنيات الحديثة، لافتاً إلى أن تطلّعات العلامة تتناغم مع الأهداف الحكومية الإقليمية الطموحة والرؤيوية الساعية للوصول إلى الحياد المناخي، بينما تستعرض التزامها بمستقبل مشرق أكثر ومتميّز بمزيد من الاستدامة، إضافة لكونها تحدّد موقعها باعتبارها أكثر من مجرّد شركة سيارات بل شركة مبتكِرة تغيّر العالم.

من جهته، قال النائب الرئيس الأول لـ «جنرال موتورز» ورئيس «جنرال موترز الدولية» ستيف كيفير، إن المبدأ الذهبي بالنسبة إلى «جنرال موتورز» هو ريادة الابتكارات التي تنقل وتربط الناس بما هو مهم.

وأضاف «لدينا خطط بارزة لتنمية أعمالنا الأساسية التي تقوم على تصميم وصنع وبيع مركبات رائدة بمحرّكات احتراق داخلي، بينما في الوقت ذاته نمهّد الطريق للمركبات الكهربائية وذاتية القيادة وإيجاد طرق جديدة للبرمجيات والخدمات وتجارب العملاء، ونتوقع من خلال التركيز على احتياجات عملائنا مضاعفة الإيرادات الدولية بحلول سنة 2030».

وتابع أن منطقة أفريقيا والشرق الأوسط تعد جزءًا أساسياً من إستراتيجية النمو الدولية لدى «جنرال موتورز»، وأن مركباتها تلبّي الاحتياجات الفريدة في المنطقة من ناحية السعر ومدى القيادة والأداء والشحن.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي