pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قرقاش: الفوز شهادة بإنجازات وكفاءة بلادنا في مجال إنفاذ القانون

اللواء الإماراتي أحمد الريسي أول عربي يتولى رئاسة «الإنتربول»


أحمد ناصر الريسي
أحمد ناصر الريسي

انتخبت منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول)، المفتش العام في وزارة الداخلية الإماراتية اللواء أحمد ناصر الريسي، رئيساً لها، أمس، ليصبح أول عربي يتولى هذا المنصب الدولي رفيع المستوى.

وكتب الحساب الرسمي لـ «الإنتربول» على «تويتر»، أمس، «جرى انتخاب أحمد الريسي مرشح دولة الإمارات العربية المتحدة لمنصب الرئيس لولاية تستمر 4 سنوات»، وذلك خلال اجتماع الجمعية العامة للمنظمة في إسطنبول.

ورغم أن رئاسة «الإنتربول» لا تحتاج تفرغاً ولا تشرف على العمليات اليومية للمنظمة، يعد الرئيس شخصية رفيعة المستوى ترأس اجتماعات الجمعية العامة واللجنة التنفيذية لـ «الإنتربول».

ويتولى تسيير الأعمال الأمين العام، وهو حالياً يورغن شتوك الذي عُيّن لولاية ثانية من خمس سنوات في 2019.

وأكد ناطق باسم وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات، إن الريسي «يؤمن بشدة بأن إيذاء الناس أو إساءة معاملتهم من قبل الشرطة أمر بغيض ولا يمكن التهاون معه».

وعلّق وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش، على انتخاب الريسي على «تويتر»، قائلاً «نبارك للإمارات وللواء أحمد الريسي انتخابه رئيساً للإنتربول، الفوز شهادة بإنجازات وكفاءة بلادنا في مجال إنفاذ القانون وترسيخ الأمن ضمن المعايير الدولية وتقديراً للسجل الشخصي المشرّف للريسي».

واعتبر أن «حملة التشويه والتزييف المنظمة والمكثفة تحطمت على صخرة الحقيقة».

والريسي، مفتش عام في وزارة الداخلية ومكلّف إدارة القوات الأمنية في الإمارات، وهو مندوب الإمارات في اللجنة التنفيذية لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية.

يملك خبرة تقارب أربعة عقود في مجال إنفاذ القانون، ويعتبر خبيراً في المجالين الأمني والشرطي والتحول الرقمي. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم الشرطية والأمن وسلامة المجتمع من جامعة لندن متروبوليتان.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي