pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

لحصولهما على تكريم خليجي باعتبارهما مبدعين كويتيين

وزير الإعلام... احتفى بعبدالرحمن العقل ونجمة إدريس


- العقل لـ «الراي»: مصدر فخر واعتزاز... والحمد لله أنني كُرمت في حياتي قبل مماتي
- إدريس لـ «الراي»: هو تكريم لهوية المجتمع... التي تنعكس في الثقافة والفنون

احتفى وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري في مكتبه أمس، بالفنان عبدالرحمن العقل والأديبة والكاتبة الدكتورة نجمة إدريس، لمناسبة حصولهما على تكريم خليجي باعتبارهما مبدعين كويتيين في مجال الفنون والثقافة وذلك خلال الاجتماع الـ25 لوزراء الثقافة بدول مجلس التعاون الخليجي، الذي عُقد في وقت سابق ومثل دولة الكويت فيه الوزير المطيري.

وشهد التكريم حضور كل من الأمين العام لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الدكتور عيسى الأنصاري، والوكيل المساعد لشؤون الإذاعة سعد الفندي ورئيس مسرح الشباب المخرج عبدالله عبدالرسول.

من جهته، قال الفنان عبد الرحمن العقل لـ«الراي» إن تقليده بـ«وسام مجلس التعاون الخليجي» مصدر فخر واعتزاز بالنسبة إليه ولجميع أفراد عائلته، «والحمد لله أنني كُرمت بهذا الوسام في حياتي قبل مماتي»، مُعرباً عن شكره وتقديره للوزير المطيري على حفاوة الاستقبال، متمنياً مواصلة العطاء لرفعة الفن الكويتي في مجالاته كافة.

بدورها، لم تُخفِ الدكتورة إدريس لـ«الراي» سعادتها الغامرة بهذا التكريم، مُعتبرة أنه تكريم للمجتمع، «لأن الفن والثقافة هما مرآة الشعوب، والقوة الناعمة التي تنعكس على الهوية المجتمعية».

وأضافت «كان لقاء شيقاً وثرياً مع وزير الإعلام، حيث تحدثنا عن أثر الفنون والآداب في إظهار الوجه الحضاري المشرق لبلادنا، كما بحثنا إمكانية التعاون بين القطاعين الخاص والحكومي، لصقل المواهب الواعدة والمبدعة».

في غضون ذلك، أشاد الأنصاري في تصريح صحافي بما قدمه العقل وإدريس من أعمال أثرت الساحة الفنية والأدبية، مؤكداً أن هاتين الشخصيتين لهما دور كبير في مجالهما، «فالأول قضى سنين عمره في خدمة الفن الكويتي الجاد والأصيل، خصوصاً في مجال الطفل من خلال أعماله المسرحية والتلفزيونية والإذاعية والمميزة، في ما كانت الدكتورة نجمة إدريس ولا تزال علماً أدبياً في الكويت وخارجها من خلال نشاطاتها المميزة والرائدة التي خدمت الحركة الأدبية بكل صورها وأشكالها».

يُشار إلى أن اجتماع وزراء الثقافة الخليجيين يكرّم المبدعين الخليجيين من خلال اختيار شخصيتين من كل دولة في مختلف المجالات الفكرية والأدبية والفنية، ووقع الاختيار بالنسبة إلى الكويت على الفنان العقل والدكتورة إدريس.

كما تتضمن مجالات التكريم الخليجي عشرة فروع، هي النقد الأدبي والسير الأدبية والترجمة والدراسات والإنتاج الفكري وتحقيق التراث والفنون الأدبية، مثل الشعر والرواية والنص المسرحي والفنون الأدائية وتشمل المسرح والسينما والفنون الشعبية والفنون السمعية، مثل الموسيقى والتلحين والغناء والفنون البصرية، مثل التشكيل والخط والزخرفة والتصوير والحرف والصناعات التقليدية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي