pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حملة شعبية لمكافحة «غزو الفئران»

أطلق عدد من المواطنين صرخة استغاثة، عبر الفضاء الإلكتروني، من انتشار الفئران والجرذان، وسط تحذيرات شديدة من خطورة هذه القوارض، وما تشكله من تهديد لجهة نقل الأمراض وإلحاق الأذى بالأطفال، خصوصاً الرضع.

وسمى البعض مناطق بعينها تسرح فيها تلك الفئران وتمرح، وجاءت خيطان على رأس القائمة، فيما استرسل آخرون في ذكر المآسي التي خلفتها الفئران في البيوت من قرض الأثاث وإفساد الطعام، مروراً بترويع الساكنين، وصولاً إلى اتخاذ جوانب في المنزل أماكن للتكاثر.

علمياً، حذّر بعضهم من أنها تنقل للإنسان أكثر من 20 مرضاً فيروسياً وبكتيرياً، فضلاً عن الطاعون والسعار والحمى الناتجة عن العض، والسل، بالإضافة إلى أنها تتلف المحاصيل وتدمر البنية التحتية وأسلاك الكهرباء وتتسبب في حرائق منزلية.

وفيما عزا كثيرون مصدرها إلى المناهيل، أشار آخرون بإصبع الاتهام إلى سكن العزاب وما يصاحب تواجدهم من تكدس وعدم اهتمام كاف بالنظافة، وسط مطالبات عاجلة بضرورة أن تقوم الجهات الصحية ممثلة بوزارة الصحة، وغيرها من الجهات الحكومية المعنية بهذا الملف باتخاذ الإجراءات اللازمة.

واستغرب البعض مما حدث للقطط، وتغيّر فطرتها كونها لا تحرك ساكناً مع تلك الفئران، إذ باتت تراها وتهرب منها في تبدل تام لما كان يحدث في السنوات السابقة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي