pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

من منظور آخر

هل ممكن أن يكون الطبيب أو المثقف متحرشاً ؟

نحن نعيش في عالم ذكوري نظم جميع تفاصيل حياتنا، واختار للنساء مظهرها الخارجي ماذا ترتدي، وكيف تكون محتشمة، وعفيفة، وحدد لها مكاناً واحداً وهو البيت، ودوراً واحداً في الحياة وهو أن تكون زوجة وأماً، ولا تزال تلك الأفكار موجودة خصوصاً في المجتمعات المحافظة، ولأن الحياة تتغير، لم يعد مكان المرأة البيت بل صارت متواجدة في ميدان العمل، ولم تعد ترتدي ما يطلب منها المجتمع بل صارت أكثر تحرراً في ما ترتديه، وحتى لا يفقد العالم الذكوري سلطته صار التحرش والاغتصاب طريقة للتعبير عن رفض المرأة الحرة المستقلة، وفرض قوة وسلطة بحيث يجعل المرأة تنصاع لمتطلبات المجتمع حتى لا تكون هي المُلامة في الأخير، كما يحدث في معظم حالات التحرش، والتي تكون الضحية هي الجاني والمجني عليه، لأسباب ومبررات لاعقلانية مثل: خرجت من البيت، كانت خارج البيت لساعة متقدمة، لم تكن ترتدي لباساً محتشماً.

وفي معظم حالات التحرش والاغتصاب يتبادر إلى أذهان الجميع، مظهر المتحرش القذر، أو المتحرش الجاهل الذي لم يكمل تعليمه، أو صاحب ملامح إجرامية حادة، لكن في الواقع جريمة التحرش لا تقتصر على فئة دون أخرى، أو على مستوى معيشي أو تعليمي دون آخر، وهذا ما حدث منذ فترة في دولة خليجية حين اتهم الكثير من النساء شخصاً مثقفاً ولبقاً وصاحب مكتبة ثقافية بأنه تحرش بالعديد من النساء، وكذلك في دولة عربية أخرى حين تم اتهام كاتب كبير في السن وذي مكانة ثقافية بالتحرش بالنساء، بل حتى المهتمين بحقوق الإنسان والناشطين بقضايا المرأة اتهم العديد منهم بالتحرش.

التبريرالذي يتكرر دائماً عن قصد أو غير قصد: «كنت أمدحها»، أو «كنت أغازلها»، حتى لا استرسل بهذا الموضوع أكثر باختصار شديد الفاصل بين التحرش والغزل أو الإطراء هو مدى موافقة الطرف الآخر للفعل أو القول، إذا لم تكن متأكداً من موافقتها لا تقم بالفعل، وإذا تأكدت من رفضها وقمت بالفعل يعتبر تحرشاً، ولذلك معظم الناس يتساهل مع المثقفين أو أصحاب العلم والتعليم العالي لأنهم يعتقدون أن مثل تلك الأمور يعلم بها مثل هؤلاء الناس، فبالتالي من الطبيعي ألا يكون القصد من الفعل أو القول هو التحرش، لكن في حقيقة الأمر يجب أن يكون كل شخص مسؤول عن تصرفه وعن ردة الفعل، فإذا اعتبرت المرأة ذلك الفعل تحرشاً فإنه كذلك.

ولأنني أؤمن بأن التحرش جريمة لا تغتفر بالستر، ولا تُنسى بلم الموضوع، سأستمر بالكتابة عن قضية التحرش، ومعاناة آلاف النساء يومياً، وفي كل مكان سواء في العمل أو البيت أو أي مكان آخر تتوقعه أو لا تتوقعه، كما أكتب هذا المقال لأذكر الجميع بأن لا أحد معصوماً عن ارتكاب الجريمة لمجرد أنه مثقف أو كاتب أو طبيب، وعندما نبرر لمتحرش لمجرد أنه ذو مكانة عالية اجتماعياً، أو نلقي اللوم على المرأة المجني عليها فإننا شركاء في الجريمة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي