pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رئيس جورجيا الأسبق المسجون ينهي إضراباً عن الطعام استمر 50 يوماً

مؤيدون لـ ساكاشفيلي خلال تظاهرة الجمعة
مؤيدون لـ ساكاشفيلي خلال تظاهرة الجمعة

أنهى الرئيس الجورجي الأسبق المسجون ميخائيل ساكاشفيلي، السبت، إضرابه عن الطعام الذي استمر 50 يوما، بعد نقله إلى مستشفى عسكري، وفق ما أعلن طبيبه.

وقال الطبيب نيكولوز كيبشيدز لوكالة «فرانس برس» إن «ساكاشفيلي أنهى رسميا الإضراب عن الطعام بعد نقله الى مستشفى غوري العسكري» على بُعد 90 كيلومترا غربي العاصمة تبليسي وهو «في حالة حرجة ووُضع في وحدة العناية المركزة».

ومهّدت الحكومة الجورجية الجمعة لنقل ساكاشفيلي إلى مستشفى عسكري بعدما أعلن أطباؤه أن حياته في خطر. ونزل آلاف من أنصار ساكاشفيلي (53 عاما) إلى شوارع العاصمة تبليسي مساء الجمعة للمطالبة بضمانات حصول الرئيس السابق لهذه الدولة الواقعة في القوقاز والذي يعتبر حاليا زعيم المعارضة، على الرعاية الطبية المناسبة.

وبدأ الرئيس الجورجي السابق (2004-2013) إضرابه عن الطعام في الأول من أكتوبر احتجاجا على توقيفه عند عودته بعد سنوات من المنفى. وقد فقد الوعي الخميس خلال لقاء مع محاميه. ورفضت السلطات الجورجية في البداية توصيات الأطباء بإدخاله مستشفى في منشأة مدنية، لكنها بدلت لهجتها الجمعة.

وقال وزير العدل راتي بريغادزه في مؤتمر صحافي مخاطبا المعارضة الجورجية «اقتراحنا هو نقله إلى مستشفى عسكري».

وأضاف أنه يمكن نقل الرئيس الأسبق إلى مستشفى عسكري في بلدة غوري، موضحا أنه «مكان يمكن للدولة فيه حماية صحته وسلامته قدر الإمكان».

واتهم وزير العدل المعارضة بـ«استغلال صحة ساكاشفيلي لغايات سياسية سخيفة». وجاءت تصريحات وزير العدل بعدما أعلن الطبيب غيورغي غريغوليا الذي فحص ساكاشفيلي بعد الوعكة التي ألمت به الخميس أن «حياته في خطر» و«يجب نقله إلى عيادة مدنية بدون تأخير».

وتحدث عن مشكلات قلبية وعصبية يعانيها مريضه، موضحا أنها «قد تصبح غير قابلة للعكس وحتى قاتلة من دون رعاية مناسبة مستحيلة في المكان» الذي يحتجز فيه.

وتظاهر آلاف من أنصار ساكاشفيلي مساء الجمعة في تبليسي ملوحين بأعلام جورجيا وأعلام الاتحاد الأوروبي.

ونُقل ساكاشفيلي في الثامن من نوفمبر من سجنه إلى مستشفى السجن وتدهورت صحته بسبب رفضه تناول الطعام. و

في وقت سابق من الأسبوع الماضي، قال مجلس طبي شكله الوسيط الجورجي لحقوق الإنسان إن حالة ساكاشفيلي حرجة وطلب نقله إلى وحدة العناية المركزة في مؤسسة مدنية مجهزة بشكل أفضل. لكن السلطات الجورجية لم تلب هذا الطلب.

ومساء الخميس، دعا الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركي نيد برايس تبليسي إلى اتباع توصيات الأطباء و«معاملة السيد ساكاشفيلي بطريقة منصفة وبكرامة».

وقال محاميه ديتو سادزاغليشفيلي إن «الحكومة تحرم ساكاشفيلي حقه في العلاج المناسب».

وكان الزعيم السابق أعلن في 11 نوفمبر أنه سينهي إضرابه عن الطعام في حال نقله إلى «عيادة مدنية عالية التقنية».

وأدى توقيف ساكاشفيلي إلى تفاقم الأزمة السياسية عقب الانتخابات التشريعية التي جرت في 2020 وفاز فيها حزب الحلم الجورجي الحاكم بفارق ضئيل في حين اعتبرتها المعارضة مزورة.

وسجن ساكاشفيلي الذي كان رئيسا مواليا للغرب في البلد القوقازي من 2004 إلى 2013 وبات الآن زعيم المعارضة، مطلع أكتوبر عند عودته من المنفى بعد ثمانية أعوام، بموجب حكم بتهمة «إساءة استخدام السلطة» في ما يعتبره قرارا بحت سياسي.

وأثار رئيس الوزراء الجورجي إيراكلي غاريباشفيلي الغضب أخيرا حين قال إنّ ساكاشفيلي يملك «الحق في الانتحار» وإنّ الحكومة اضطرت لاعتقاله بسبب رفضه ترك السياسة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي