pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قبل الجراحة

لعب جماعي

بالبداية، نبارك لجميع من شملهم العفو السامي بلا أي استثناء، فالعفو شمل أبناء الكويت، والكويت لا تفرق بين ابنائها، ونشكر صاحب السمو، حفظه الله، والشكر موصول لجميع من شارك وسعى من أجل العفو.

أي فريق، بأي لعبة جماعية يحتاج لخطة، خطة واضحة للجميع، خطة يلتزم بها الجميع من أجل الفوز أو على اقل تقدير الخروج بأقل الخسائر.

خطة اللعب يجب أن تكون واضحة لجميع اللاعبين بلا استثناء، فليس من الحكمة أن تكون الخطة سرية ومحتكرة على جزء من اللاعبين فقط.

أي فريق مهما كانت قوته، إن لم يشرح المدرب خطة اللعب لجميع اللاعبين، فان هذا الفريق مصيره الخسارة.

معظم الجمهور يستطيع معرفة خطة اللعب مع مرور الوقت، أما المحللون الرياضيون فمعرفتهم بخطة اللعب أسرع من الجمهور.

إذا كان كل ما ذكر سابقاً ينطبق على أي مباراة، فإن أي حوار سياسي بالتأكيد بحاجة لخطة، أو كما يحلو للسياسيين قوله «خارطة طريق».

وبما أن الحوار السياسي بحاجة لخطة فان من الحكمة والمنطق أن يكون الفريق المشارك على دراية بهذه الخطة، والخطة يجب أن يتم شرحها لجميع أفراد الفريق، فليس من المنطق أن يطلب من البعض المشاركة ولا يتم شرح الخطة له قبل أن يشارك.

إذاً، نصيحتي... إذا اردت من أي أحد ان يشارك فعليك الجلوس معه وشرح خطة اللعب، وان كانوا مجموعة فعليك الجلوس معهم وشرح خارطة الطريق، ولا تطلب من أحد المشاركة وتخفي عنه خطة اللعب، فالمحللون السياسيون لن تستعصي عليهم معرفة الخطة ونشرها، فاللعب يجب أن يكون جماعياً لا فردياً.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي