pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الاثنين آخر يوم لتسليم نماذج امتحانات منتصف العام إلى المطبعة السرية

فصل اختبارات «الثانوية» لتفعيل «التدوير» والتخفيف عن الكنترول


اختبارات منتصف العام... بتفعيل لائحة الغش وتدوير مديري المدارس
اختبارات منتصف العام... بتفعيل لائحة الغش وتدوير مديري المدارس

- تطبيق الاشتراطات الصحية في الكنترول خلال فترة التصحيح وفقاً لنموذج العام الماضي
- رفع كشوف المصححين لاعتمادها لتلافي أزمة النقص كما العام الماضي

فيما يقوم التوجيه الفني للمجالات الدراسية يوم غد بتسليم نماذج اختبارات منتصف العام الدراسي (الاختبارات الفصلية) إلى المطبعة السرية، أكد مصدر تربوي لـ«الراي» أن فصل اختبارات الثاني عشر عن الصفين العاشر والحادي عشر، يأتي بهدف تفعيل قرار تدوير مديري المدارس، بعد تعطيله استثنائياً خلال فترة الاختبارات التي تمت أثناء الأزمة الصحية.

وأوضح المصدر أنه سيتم التدوير في اختبارات الصف الثاني عشر فقط والتي تعقد في الفترة من 12 إلى 24 يناير المقبل، فيما ستطبق الوزارة الاشتراطات الصحية في الكنترول خلال فترة التصحيح، وفقاً لنموذج وزارة الصحة الذي طبق في اختبارات نهاية العام الماضي، مرجحاً أن تقوم المناطق التعليمية برفع كشوف مديري المدارس مقرونة بمراكز عملهم إلى قطاع التعليم العام خلال الفترة المقبلة لاعتماد مراكز عملهم الجديدة خلال فترة الاختبارات.

وتحدث عن لائحة الغش وبعض اجراءات الاختبارات قائلاً «جميع الإجراءات المعمول بها خلال الأعوام الدراسية الماضية قبل أزمة كورونا ستطبق بشكل كامل، بدءاً بحظر الهواتف على الطلبة والهيئات التعليمية والإدارية، ثم تطبيق لائحة الغش بجميع بنودها ولا تهاون في ذلك» مضيفاً «إن الاختبارات ستتم بالآلية السابقة نفسها، ولا تغيير في بنود اللائحة التي حددت جداولها الأربعة المخالفات التي ترتكب في لجان الاختبارات وعقوبة كل منها».

وأشار إلى أن صناديق الإجابة تحتاج إلى نحو 3 ساعات لتكون جاهزة، إذ تدخل في الغرفة الفنية ثم غرفة الترقيم ثم غرفة المتابعة بعد ذلك يتم فرز الأوراق وإزالة أسماء الطلبة عنها وأرقام جلوسهم وتوضع على طاولات المصححين بلا أسماء أو أرقام جلوس، لافتاً إلى أن جهاز التوجيه الفني سيرفع كشوف المعلمين الراغبين في المشاركة بعملية التصحيح في الكنترول العلمي والأدبي إلى قطاع التعليم العام لاعتماد الأسماء مبكراً وتلافي أزمة نقص المصححين التي تمت مطلع اختبارات العام الماضي.

استثنائية الأزمة

قال المصدر لـ«الراي»: «لقد تم تعطيل بعض الاجراءات خلال اختبارات العام الماضي بسبب استثنائية الوضع الصحي وتداعيات الجائحة ومنها عدم تطبيق قرار التدوير، إضافة إلى تساهل مدارس محددة في بعض المناطق مع الطلبة، لكن هذا الوضع لن يتم خلال اختبارات منتصف العام»، مشيراً إلى منح المدارس صلاحيات واسعة في التعامل مع حالات الغش وضبط الآلية والحد من دخول الأجهزة الذكية وفقاً للقانون واللائحة.

آلية الاختبارات

ذكر المصدر أنه لا اختلاف في الآلية العامة للاختبارات «حيث تبدأ اللجان أعمالها في تمام السابعة صباحاً بتسلم الصناديق ثم فتحها في تمام الثامنة إلا ربعاً وتوزع على رؤساء اللجان، فيما تفتح الأظرف في تمام الثامنة صباحاً، ويستمر وجود اللجنة حتى الثامنة والنصف تحسباً لأي نقص يمكن تداركه على أن تعود اللجنة مرة أخرى لتسلم أوراق الإجابة وتسليمها لكنترول الصف الثاني عشر بقسميه العلمي والأدبي».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي