pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مخازن «التربية» فارغة

أزمة أثاث... في المدارس


- مصدر تربوي لـ «الراي»: العودة الكاملة في الفصل الثاني ستكشف حجم الأزمة

مع تمديد موعد الإقفال لمناقصة الأثاث المدرسي حتى منتصف الشهر الجاري، دق مصدر تربوي مسؤول جرس الإنذار لمواجهة أزمة افتتاح نحو 15 مدرسة جديدة كان مقرراً أن تدخل الخدمة مطلع الفصل الثاني في عدد من المناطق، مؤكداً لـ«الراي» أن «التوريد في المناقصة الحالية لن يكون قبل مايو أو يونيو ومخازن التربية فارغة في الوقت الراهن».

وقال المصدر إن «العودة الكاملة للطلبة مطلع الفصل الثاني ستكشف حجم الأزمة التي لم تظهر على السطح بسبب تناوب الطلبة في نظام المجموعتين حالياً»، مؤكداً أن «لا حل إلا بالشراء المباشر ولكن المشكلة في الميزانية غير المتوافرة».

وأضاف أن «إدارة التوريدات والمخازن استنزفت أثاثها بتجهيز مدارس الوفرة على حساب التالف في المدارس العاملة»، مشيراً إلى أن «مدارس الجهراء طلبت الأثاث لمعالجة الكثافات الطلابية لديها، لكن للأسف لا يوجد كرسي دوار واحد في المخازن، وكثير من الطلبات التي ترد من المدارس لا تزال على قائمة الانتظار».

وأوضح المصدر أن «ما تم رصده للمناقصة الحالية التي كان موعد إقفالها 15 أكتوبر الماضي هو مليون دينار فقط، ولدينا التزامات كثيرة تندرج ضمن مناقصة الأثاث، منها مكاتب للإدارات المدرسية وأطقم مديرين وكراسي وطاولات للطلبة وكراسي للموظفين وألعاب ساحة لرياض الأطفال»، مؤكداً «ضرورة اتخاذ إجراءات سريعة لمواجهة الأزمة قبل الدوام الكامل للطلبة المرتقب مطلع الفصل الدراسي الثاني».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي