pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

صدور مراسيم العفو... والحكومة تقدم استقالتها

استقبل صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد في دار يمامة اليوم سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد حيث رفع إلى مقام سموه كتاب استقالة الحكومة.

وقال وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد الناصر: «تم رفع كتاب استقالة الحكومة إلى مقام صاحب السمو الأمير ليقدر سموه بحكمته المعهودة ما يراه محققاً لصالح الكويت وشعبها الكريم».

وكان مجلس الوزراء عقد صباح اليوم الاثنين اجتماعه الأسبوعي اليوم في قصر السيف برئاسة الخالد الذي أحاط المجلس علماً في مستهل اجتماعه عن اعتماد سمو الأمير المراسيم الخاصة بالعفو عن بعض أبناء الكويت ممن صدرت عليهم أحكام قضائية، وقد صدرت تلك المراسيم اليوم الاثنين الموافق 8/11/2021 برقمي 202،203.

وأكد مجلس الوزراء عن بالغ تقديره واعتزازه بالرؤية والحكمة المعهودة لسمو أمير البلاد على مبادرته السامية وتفضله الكريم بالعفو عن بعض أبناء الكويت ممن صدرت عليهم أحكام قضائية بعد أن رفع لسموه التقرير الأول من اللجنة المكلفة من كل من رئيس مجلس الأمة وسمو رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء لوضع ضوابط وشروط العفو ونزولاً لرغبة ما يقارب أربعين عضواً من الأخوة أعضاء مجلس الأمة من خلال مناشدتهم لحضرة صاحب السمو بالتفضل بالعفو واستجابة منهم لرغبة سموه بحل جميع المشاكل العالقة وتحقيق الاستقرار السياسي والتعاون بين كافة الأطراف لفتح صفحة جديدة.

وجدد مجلس الوزراء شكره وتقديره لأعضاء لجنة وضع ضوابط وشروط العفو وكذلك الأخوة أعضاء مجلس الأمة الذين رفعوا لمقام حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه التماساً بطلب العفو، وإذ يؤكد مجلس الوزراء بأن الحوار والنهج الذي انتهجه غالبية الأخوة أعضاء مجلس الأمة من خلال تقديم الحوار على الجدال والتفاهم على الخلاف هو السبيل الأمثل والطريق الأقوم في العمل السياسي الذي يحقق الإنجازات والتنمية وتطلعات أبناء الكويت الأوفياء.

الناصر: استقالة الحكومة ترجمة لتوجيهات سمو الأمير التي أسفرت عن إضفاء الأجواء الإيجابية

وقال وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ الدكتور أحمد الناصر ان سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد رفع كتاب استقالة الحكومة إلى سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد تقديرا للجهود المخلصة لترجمة توجيهات سموه والتي أسفرت عن إضفاء الأجواء الإيجابية التي تشهدها الساحة السياسية حاليا.وذكر الناصر في تصريح صحافي ان سمو رئيس مجلس الوزراء أحاط الوزراء علما خلال الاجتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء بأنه تقديرا للجهود المخلصة لترجمة توجيهات سمو أمير البلاد والتي أسفرت عن إضفاء الأجواء الإيجابية التي تشهدها الساحة السياسية حاليا.

وتابع «فقد تم رفع كتاب استقالة الحكومة إلى مقام سمو أمير البلاد ليقدر بحكمته المعهودة ما يراه محققا لصالح الكويت وشعبها الكريم».

وبين ان سمو رئيس مجلس الوزراء عبر بالأصالة عن نفسه ونيابة عن الوزراء عن خالص التقدير والاعتزاز لمقام سمو الأمير وسمو ولي عهده الأمين على الثقة الغالية وكريم الدعم والمساندة، مشيدا بالجهود المخلصة والحثيثة التي بذلها الوزراء طيلة توليهم مهام مسؤولياتهم الجسام.

وأضاف ان سمو رئيس مجلس الوزراء نوه بما تم تحقيقه من إنجازات كبيرة في ظل تحديات وظروف استثنائية سائلا المولى عز وجل بأن ينعم على كويتنا العزيزة وشعبها الوفي نعمة الأمن والأمان والرفاه والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد وولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما.

المناخ

وعودا على بيان مجلس الوزراء الصادر اليوم الاثنين، فقد أحاط ممثل سمو الأمير، سمو الشيخ صباح الخالد، المجلس علماً بنتائج أعمال قمة COP 26 للدول قادة العالم لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية في شأن تغيير المناخ، والذي عقد في مدينة غلاسكو في اسكتلندا بالمملكة المتحدة أخيراًً، وقد أكد في المؤتمر بأن دولة الكويت أعلنت سعيها لتبني استراتيجية وطنية لخفض انبعاثات الكربون حتى عام 2050 امتثالاً لبنود اتفاق باريس للمناخ حتى عام 2035 والعمل على الحد منها وسن التشريعات ذات العلاقة وذلك تماشياً مع الالتزامات البيئية المحلية والإقليمية والدولية.

الوضع الصحي

وأحاط وزير الصحة مجلس الوزراء حول آخر مستجدات الوضع الوبائي في دولة الكويت جراء جائحة كورونا، والذي مازال يشهد من واقع الإحصاءات ولله الحمد استمرار معدل الانخفاض الواضح في أعداد الإصابات ومن يتلقى العلاج في أجنحة كوفيد والعناية المركزة.

كما جدد مجلس الوزراء دعوته للمواطنين والمقيمين لتلقي الجرعة الثالثة التنشيطية بشرط مرور 6 أشهر على الأقل منذ الحصول على الجرعة الثانية، مؤكداً على أهمية المسارعة في تلقي هذه الجرعة لتنشيط المناعة، ولتوفير حماية افضل من خطر الإصابة بالعدوى وحفاظاً على المناعة المجتمعية واستقرار الوضع الصحي في البلاد.

إدانة

وأعرب مجلس الوزراء عن إدانة واستنكار دولة الكويت وبأشد العبارات إستمرار محاولات ميليشيا الحوثي تهديد أمن المملكة العربية السعودية الشقيقة عبر استهداف مدينة جازان وخميس مشيط بطائرتين مسيرتين، موضحاً بأن إستمرار هذه الممارسات العدوانية وما تشهده من تصعيد يستهدف المدنيين والمناطق المدنية وأمن المملكة العربية السعودية الشقيقة وإستقرار المنطقة، يشكل انتهاكاً صارخاً لقواعد القانون الدولي ويتطلب تحرك المجتمع الدولي السريع والحاسم لردع هذه التهديدات ومحاسبة مرتكبيها.

وأكد المجلس على وقوف دولة الكويت التام إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

كما أعرب مجلس الوزراء عن إدانته واستنكاره الشديدين لمحاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أخيراًً، مؤكداً أن مثل هذا العمل الإرهابي لا يستهدف السيد الكاظمي فقط وانما ما تحقق للعراق وشعبه الشقيق من وحدة وإنجازات على كافة الأصعدة.

وأكد المجلس قناعته بوعي الاشقاء في العراق لتفويت الفرصة على من أراد بوطنهم ووحدتهم السوء كما شدد على وقوف دولة الكويت إلى جانب العراق وتضامنها وتأييدها لكافة الإجراءات التي يتخذها للحفاظ على أمنه واستقراره وسيادته.

وأعرب المجلس عن ادانته واستنكاره للهجوم الإرهابي الذي استهدف المستشفى العسكري في العاصمة الأفغانية كابول وأدى إلى مقتل وإصابة العشرات، مؤكداً موقف دولة الكويت المبدئي والثابت المناهض للعنف والإرهاب بكافة أشكاله وصوره، معرباً خالص التعازي وصادق المواساة لأسر الضحايا متمنياً للمصابين بالشفاء العاجل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي