pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مرئيات

دور انعقاد جديد... والتشكيل الحكومي

بمناسبة افتتاح دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي السادس عشر، نتضرع إلى الله سبحانه وتعالى، أن يسود التعاون والتآلف بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لما فيه مصلحة البلاد والعباد.

الشعب الكويتي ينتظر إنهاء ملفات مهمة وحساسة في دور الانعقاد الجديد، أبرزها إغلاق وإنهاء ملف العفو، وعودة الإخوان المتواجدين في تركيا إلى بلدهم معززين مكرمين.

هناك ملفات مهمة كذلك ينتظر الشعب النظر إليها والوصول إلى نتائج ايجابية فيها، من أبرزها قضية القروض، وإنهاء معاناة شعب بأكمله ارهقته الديون، وحطمت أحلامه وكدرت عيشته، قضايا مصيرية ودائمة لم تجد طريقها إلى الحل مثل القضية الإسكانية والتوظيف والبدون، يجب على السلطتين الابتعاد عن التناحر والعناد والالتفات إلى مصالح العباد الذين ينظرون إليهم وكلهم أمل في حل هذه القضايا.

منذ فترة، ونحن نسمع عن نية الحكومة تقديم استقالتها وتشكيل حكومة جديدة، كان من المفترض أن يتم ذلك قبل دور الانعقاد الجديد بما أنه تأجل إلى ما قبل الجلسة المقبلة كما هو متوقع، نتمنى من سمو الرئيس الابتعاد عن التشكيل التقليدي في اختيار الوزراء، يجب اختيار وزراء أكفاء لديهم رؤى واضحة وخطط وبرامج للعمل، أشخاص تم تجربتهم في هيئاتهم أو اماكن وظائفهم وفشلوا فيها لماذا يتم توزيرهم؟ أشخاص لا خبرة لديهم ولا مؤهل إلا أنهم محسوبون على الجهة الفلانية أو العائلة العلانية.

الكويت تخلفت بسبب التعيينات البراشوتية وعدم اختيار الشخص المناسب، سياسة هذا ولدنا يستاهل رجعتنا عشرات السنين، الكويت ولادة بشبابها من الجنسين بالكفاءات وأصحاب التخصص وأصحاب الخبرات، ولكن للأسف لم يعطوا فرصة ولن يعطوا فرصة لأنهم ليس لهم واسطة، ولا محسوبين على تيار أو حزب أو عائلة.

إذا اردنا أن نتطور، نغير فكرنا في التوزير وتعيين المناصب القيادية، غير ذلك سوف ندور في حلقة مفرغة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي