pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

عودة مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية بمشاركة دولية متواضعة

انطلق مهرجان الإسماعيلية الدولي للفنون الشعبية مساء أمس الاثنين في دورته الحادية والعشرين بمشاركة فرق عربية وأجنبية بعدما غاب عن شوارع المدينة المصرية العام الماضي بسبب جائحة فيروس كورونا.

أُقيم حفل الافتتاح على المسرح المكشوف لقصر ثقافة الإسماعيلية بحضور وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم ورئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع وعدد من السفراء والمسؤولين.

وقالت وزيرة الثقافة في الافتتاح «هذا المهرجان الكبير، على أرض محافظة عزيزة، كان ويظل يمثل أولوية خاصة لوزارة الثقافة وننتظره دائما كونه يحمل رسائل عظيمة عمادها الفن والمحبة والخير للجميع».

وأضافت «من دواعي سروري أن نعود مرة أخرى للبهجة التي تعبر عن إرادة قوية لشعوبنا، لنرسم بالفنون لوحة أمل تعكس إصرارا حقيقيا على مواجهة أي تحديات».

تشارك في المهرجان الذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة تسع فرق محلية من الإسماعيلية والإسكندرية والأقصر وأسوان والشرقية وسوهاج وأسيوط ومطروح والعريش، إضافة إلى فرق تمثل الأردن وإندونيسيا وأذربيجان ونيبال والمكسيك وفلسطين.

وكان المهرجان يجذب في الدورات السابقة مشاركات أكبر من مختلف القارات يتجاوز عددها العشرين أو الثلاثين كل عام.

تبدأ عروض هذه الدورة اليوم الثلاثاء وتستمر حتى الثلاثين من أكتوبر في نادي الدنفاه ونادي الفيروز وحديقة الشيخ زايد ومدن فايد والتل الكبير والقنطرة غرب.

وكانت أجواء من البهجة سرت في شوارع وميادين الإسماعيلية الأحد مع انطلاق «ديفيله» المهرجان الذي تشارك فيه سنويا جميع الفرق بمقتطفات من عروضها.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي