pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«كلاسيكو... ريالي»

دافيد ألابا محتفلاً بهدفه في مرمى برشلونة (رويترز)
دافيد ألابا محتفلاً بهدفه في مرمى برشلونة (رويترز)

حسم ريال مدريد الـ«كلاسيكو» للمرة الرابعة توالياً بفوزه على غريمه برشلونة في معقله «كامب نو» 2-1، أمس، في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ويدين «ريال» بالعودة منتصراً من ملعب غريمه الكاتالوني مرتين تواليا وهي الثالثة فقط في تاريخه (الأولى عامي 1929 و1930 والثانية بين 1963 و1965 حين فاز 3 مرات متتالية في ملعب غريمه)، الى الوافد الجديد، النمسوي دافيد ألابا ولوكاس فاسكيس اللذين سجلا الهدفين (32 و4+90)، فيما قلص الوافد الجديد البديل الأرجنتيني سيرخيو أغويرو الفارق (7+90)، مسجلا هدفه الأول مع الفريق، من دون أن يمنع الهزيمة عن النادي الكاتالوني، الذي كان يخوض موقعة الـ«كلاسيكو» الأولى منذ رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي إلى باريس سان جرمان الفرنسي.

وبفوزه، عاد ريال مدريد الى الصدارة بـ20 نقطة، فيما تجمد رصيد برشلونة عند 15 نقطة.

وبخسارته الثالثة في الـ«كلاسيكو»، بات مدرب برشلونة، الهولندي رونالد كومان ثاني مدرب فقط في تاريخ النادي الكاتالوني يخسر أول 3 مباريات ضد الغريم الملكي بعد الإيرلندي باتريك أكونيل بين 1935 و1940، فيما حقق ريال أفضل سلسلة انتصارات له ضد غريمه منذ العام 1965 حين حقق انتصاره السابع توالياً على الـ«بلاوغرانا» العام 1965 في سلسلة تضمنت حينها فوزاً في الكأس و6 في الدوري.

وبحسب شبكة «سكواكا» للإحصاءات، فقد سجل ألابا في أول «كلاسيكو» يخوضه مع «ريال»، ومن أول تسديدة، وهو الأول له أيضا مع الفريق. أما شبكة «أوبتا»، فقالت إن ألابا بات أول لاعب يسجل بقميص ريال مدريد في ظهوره الأول بالـ«كلاسيكو»، خلال القرن الـ21، بعد البرازيلي رونالدو، الهولندي فان نيستلروي، الفرنسي رافائيل فاران وخيسي رودريغيز.

وانتقل ألابا إلى «ريال» في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، قادما من بايرن ميونيخ الألماني، في صفقة انتقال حرّ.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي