pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حملات يومية للجنة الرباعية تشهد تحرير مخالفات لأي نشاط يؤثر على البيئة البحرية

الشواطئ... تحت الرقابة البيئية


- حسين بن طفلة: رواد الشواطئ أصبحوا شركاءنا بتطبيق القانون من خلال التزامهم
- سارة الحمد: البلدية مستمرة في رصد مخالفات عربات «فود ترك» وتأجير «السكوتر»

تعمل إدارة شرطة البيئة في وزارة الداخلية، ضمن اللجنة الرباعية، على فرض رقابتها على امتداد ساحل الكويت، من الجنوب إلى الشمال، وذلك ضمن جهود رصد المخالفات وضبط الأمن، واتخاذ كل الاجراءات القانونية بحق المخالفين، والحرص على تسخير كل الامكانات لراحة المواطنين والمقيمين.

وفي هذا الإطار، شنت اللجنة الرباعية التي تتألف من شرطة البيئة، والبلدية وهيئة البيئة ووزارة التجارة، حملة واسعة، ليل الخميس الماضي، على عدد من الشواطئ لملاحقة مخالفي القانون المتجاوزين، للحفاظ على ان تكون الاماكن السياحية خالية من النفايات والتلوث البيئي الذي يرتكبه بعض مرتادي البحر.

وكان شاطئ الشويخ، على امتداد شارع الخليج العربي، مسرحاً لأول تحرك، واسفر عن تحرير عدد من المخالفات البيئية، بعد رصد مخلفات لبعض مرتادي الشواطئ، تؤدي إلى تشويه المنظر العام، كما تم ضبط عدد من الاشخاص يقومون بمزاولة انشطة تجارية مخالفة، من استغلال الواجهات البحرية بوضع الجلسات الخاصة وتأجيرها بمبلغ يصل الى 80 ديناراً لمدة 5 ساعات فقط، من خلال وضع المجالس الفاخرة المزينة بالشموع المضيئة والمحاطة بالسواتر.

«الراي» رافقت اللجنة في حملتها، ووثقت رصد عدد من التجاوزات البيئية وتحرير عدد من المخالفات، لبعض تلك التجاوزات التي تم رصدها، أبرزها إشعال النار وممارسة الشواء، وهي مخالفة تصل غرامتها الى 500 دينار، بالاضافة الى رمي النفايات بما يشوه المنظر العام ويتسبب بتلوث البيئة البحرية.

وفي هذا الصدد، قال مدير ادارة شرطة البيئة العقيد حسين بن طفلة لـ«الراي» ان «شرطة البيئة، بالتعاون مع بلدية الكويت وعدد من الجهات المعنية، تكثف جولاتها وحملاتها على كل محافظات البلاد، لضبط وتحرير اي مخالفة يتم رصدها من قِبل الحملات اليومية.

وتواجدنا اليوم لرصد اي مخالفات بيئة تؤثر على المواقع السياحية التي يرتادها الكثير من العائلات، ولكن وجدنا منهم الالتزام الواضح والتعاون بالرغم من وجود بعض المخالفات والتي لن نتهاون بها، ولن نتسامح مع مرتكبيها، وأهمها رمي النفايات وتركها بعد مغادرتهم المكان الذي أتوا إليه للتنزه، وهذا يعكر صفو الاستمتاع لرواد البحر، كما ان هناك من يقوم بإشعال دوة الفحم للشوي، او وضع الشيشة في امكان غير مناسبة».

من جهتها، قالت مراقب نظافة العاصمة في بلدية الكويت سارة الحمد «خلال جولتنا تم رصد ظاهرة يقوم البعض باستغلال اراضي الدولة والشواطئ لأنشطة غير مرخصة مخالفة، من خلال وضع الجلسات الخاصة على الشواطئ، وتأجيرها بالساعة بمبلغ مالي يصل الى 80 ديناراً لمدة 5 ساعات، وتم تحرير محاضر بحق أصحابها، وسحب هوياتهم لتحرير مخالفات بحقهم، وتوقيعهم على تعهدات بعد تكرار المخالفة، كما قمنا بمصادرة الجلسات المؤجرة، كما لاحظنا وجود البعض يقوم بتأجير السكوتر على الاطفال، وهذا كذلك يعتبر مخالفة، علاوة على وضع ملصقات على عدد من سيارات (فود ترك) حيث تبين وجودها في المواقع من دون ترخيص، ومثل هذه المخالفات يعاقب عليها القانون، ولا يمكن ان نسمح لمثل هذه الممارسات التي تستغل من البعض».

وأضافت الحمد «نحن سعداء أن نقوم بجولات مكثفة من جهات حكومية عدة ذات اختصاصات مختلفة، بالعمل كفريق واحد، ورصد وضبط أي مخالفات تهدد النظافة والبيئة والمنظر العام لشواطئ البلاد أو في اي موقع اخر».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي