pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

المصلون وقفوا كتفا بكتف لأداء صلاة الجمعة

الصفوف تراصت من جديد في مساجد الكويت

«استووا.. استقيموا.. سدوا الخلل»، كلمات تخللتها عبارات الأئمة والمصلين في مساجد الكويت بعد غيابها القسري لما يقارب العامين بسبب جائحة كورونا. فقد رص المصلون صفوفهم في أول صلاة لهم ووقفوا كتفا بكتف مؤدين صلاة الجمعة داعين الله أن يتم نعمه على الكويت وعلى الإسلام والمسلمين وأن يحفظهم من صوارف الدهر والأوبئة والكوارث.

وشهدت مساجد الكويت عودة الحياة إلى طبيعتها بعد إلغاء التباعد بين الصفوف مع اتخاذ الاحتياطات الصحية المطلوبة من لبس الكمام وإحضار كل مصل سجادته الخاصة وتلقي التطعيم المضاد لكورونا.

ورصدت «الراي» فرحة المصلين بعودة الصلاة في مساجد الكويت لهيئتها الطبيعية، وقال الخطيب في وزارة الأوقاف غازي الشمري: الحمد لله الذي أنعم علينا وعدنا للحياة الطبيعية بعد أشهر طويلة من الحذر الشديد من وباء كورونا والذي غير كل شيء حتى المساجد عانت من هذا الوباء وأغلقت لأشهر وعادت الصلاة فيها بهيئة الضرورة بالتباعد بين المصلين واليوم شهدنا عودت الصفوف في مساجدنا متراصة مؤذنة بانقشاع الغمة عن المسلمين وعودة المساجد لسابق عهدها.

وأضاف: لا يسعنا إلا أن نبارك لأنفسنا ولقيادتنا وللشعب الكويتي هذه العودة الكريمة للحياة الطبيعية بعد جهود كثيفة للتصدي لهذه الجائحة والخروج منها بأقل الخسائر ونحمد الله على منه وكرمه بأن كشف عنا هذا البلاء ونسأله أن يديم علينا نعمته وفضله.

وبدوره، قال حمود المطيري: كنت حريصا على أن أشهد هذه اللحظة التي غابت عنا لأشهر طوال، فكنا نحضر للمسجد وقلوبنا ممزقة من تباعد المصلين في صفوفهم والحمد لله الذي من علينا واطال بأعمارنا لنرى انكشاف هذه الجائحة وعود المساجد لتحتضن المصلين متراصين في صفوفهم ونسأل الله أن لا يحرمنا الصلاة في مساجده على الهيئة التي سنها لنا نبيه صلى الله عليه وسلم.

من جهته، قال مهدي العجمي: والله إن الكلمات لا تعبر عن فرحتنا في هذه اللحظات المهيبة لعودة المساجد لسابق عهدها، فجائحة كورونا مزقت صفوفنا وأغلقت مساجدنا وأخذت منا أناس عزيزين علينا فلله الحمد والمنه على هذه النعمة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي