pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

اتضح أن 3 أدباء رجال كتبوا باسم كارمن مولا

أشهر مؤلفة روايات غموض إسبانية... لا وجود لها أصلاً!


الأدباء الثلاثة مع الجائزة التي كشفت السر
الأدباء الثلاثة مع الجائزة التي كشفت السر

منذ العام 2016، نجحت قصص الغموض والإجرام البوليسية التي حملت اسم الروائية الإسبانية الشهيرة كارمن مولا في حبس أنفاس قرائها بأحداثها المشحونة بالإثارة والغموض والتشويق... لكن أحداً من القراء لم يتصور أن يصل ذلك التشويق إلى مستوى انكشف معه أخيراً أنه ليس هناك وجود أصلاً لتلك الروائية، وأن الحقيقة هي أن 3 مؤلفين رجالاً هم من كتبوا جميع الروايات التي حملت اسمها!

«قنبلة» عدم وجود الروائية الإسبانية الأشهر انفجرت أخيراً خلال مراسم حفل تسليم نسخة العام 2021 من جوائز «بلانيتا» التي قرر منظموها منح أبرزها لـ«كارمن مولا» باعتبارها تلك «المؤلفة والأستاذة الجامعية التي تكتب وتنشر رواياتها تحت ذلك الاسم المستعار منذ العام 2016».

لكن المفاجأة كانت مدهشة ومحيرة للجميع عندما تم الإعلان عن فوز مولا بالجائزة الرئيسية، فتقدم 3 رجال معاً ليتسلموها خلال مراسم الحفل الذي حضره العاهل الإسباني الملك فيليب الخامس في برشلونة يوم أول من أمس.

وسرعان ما اتضح أن أولئك الثلاثة هم الأدباء الإسبان أوغستين مارتينيز وخورخي دياز وأنتونيو ميرسيرو، وأنهم في حقيقة الأمر الذين قاموا معاً بتأليف جميع الروايات التي صدرت حاملة اسم كارمن مولا، وهي الروايات التي بيعت ملايين النسخ منها وتُرجمت إلى أكثر من 11 لغة كما تم تحويل بعضها إلى أفلام سينمائية ومسلسلات تلفزيونية.

وإذ يتم منح تلك الجائزة الرئيسية لعمل روائي لم يتم نشره بعد شريطة أن يحصل منظمو «بلانيتا» على حقوق نشره، فإن الرواية التي فازت بها عنوانها «الوحش» وتدور أحداثها حول سفاح يقتل البنات ويمزق جثثهن خلال وباء الكوليرا الذي اجتاح إسبانيا في العام 1834.

كما تشترط المسابقة على كل مؤلف يكتب تحت اسم مستعار أن يكتب جميع بياناته الحقيقية في مغلف مغلق لا يتم فتحه إلا في حال فوز ذلك المتسابق.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي