أصيب بورم سرطاني يهدد حياته

سجين أعمى يقبع في «الإبعاد» يناشد المحمد الإفراج عنه

تصغير
تكبير
أنا مقيم عربي محكوم بالسجن لمدة خمس سنوات في قضية حبوب منشطة امضيت منها في السجن اكثر من ثلاث سنوات اصبت خلال شهر فبراير الماضي بالعمى وتم تحويلي إلى مستشفى ابن سينا وبعد الفحص واجراء الأشعة تبين وجود ورم خبيث في الرأس حرمني نعمة الرؤية، وتم تشكيل لجنة طبية بناء على طلب من النائب العام وأقرت اللجنة بوجود ورم خبيث في رأسي سبب لي العمى.

حصلت بناء على ذلك على عفو من معالي وزير الداخلية لأسباب صحية في شهر يونيو الماضي وتم تحويلي من مستشفى السجن المركزي إلى سجن الابعاد (سجن طلحة) بانتظار الافراج النهائي عني حتى اعيش ما تبقى لي من أيام بين عائلتي وأهلي وأولادي. فيا صاحب القلب الكبير ما يعرقل الافراج النهائي عني هو قرار المحكمة بدفع 5 آلاف دينار كويتي غرامة إلى جانب السجن 5 سنوات، وكوني كنت عاملاً بسيطاً فاني لا املك مثل هذا المبلغ، اناشد سموكم بما عرف عنكم من طيب وكرم ورحمة ان تفرجوا عني حتى استطيع ان اشم رائحة أولادي قبل ان أموت، ارجو ان ترأفوا بحالي وان يسجل ذلك في ميزان حسناتكم.



البيانات لدى «الراي»

 



نداء عاجل



أتوجه بهذا النداء العاجل إلى سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء حيث انني مواطن كويتي اعيل اسرة مكونة من 7 أفراد وقد تراكمت علي الديون عندما مرض احد ابنائي بمرض السرطان وافاد الاطباء بأنه لا يوجد علاج لهذا المرض في جميع انحاء العالم لذا لم يتم اعطائي الموافقة على العلاج بالخارج وكوني ابا لم استطع سوى اخذ قرض والسفر للخارج لعل الله يشفي لي هذا الطفل ولكن دون جدوى واستمرت رحلة العلاج خمسة أشهر وذلك على نفقتي الخاصة ما اضطرني للاقتراض من بعض اصحابي واقربائي وانا لا املك سوى راتبي لذا احتاج من ينظر إليّ بحالة الأبوة والعطف من سمو الشيخ ناصر المحمد والطيبين على ارض هذا البلد المعطاء وجزاكم الله كل الخير.



البيانات لدى «الراي»

 



... ورجاء



اتوجه بمناشدتي إلى صاحب القلب الكبير سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء، حيث انني مواطن كويتي اعول أسرة ومأساتي مع صندوق المعسرين، وعليّ ديون لصالح أحد البنوك وبعض الشركات، وبعد التسوية مع الصندوق تبين انهم سددوا مبلغاً لا يذكر للبنك وتركوا الشركات الأخرى على عاتقي ولم يسددوا من مديونياتها شيئاً، مع العلم ان التسوية فيها اخطاء وظلم لي لأن الكثير من المواطنين سددوا جميع الديون عنهم. فأتمنى من الله ثم من سموكم مساعدتي وانقاذي وتفريج كربي بسداد ديوني.



البيانات لدى «الراي»
الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي