pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

عبدالرحمن العدواني استطاع تحويله لمواد صوتية متاحة للجميع

«الدستور السمعي»... إصدار فريد لشاب كفيف

في تطبيق خلاق لمقولة «الحاجة أم الاختراع»... أضحت «الموسوعة السمعية الأولى لدستور دولة الكويت» من المشاريع التي تهدف لتثقيف المجتمع الكويتي وتعريفه بالدستور وبنوده لكي يبقي نبراساً للأجيال المتعاقبة، من خلال مبادرة من المواطن الكفيف عبدالرحمن العدواني.

فبعد أن احتاج العدواني لمواد في الدستور الكويتي، لم يجد سوى مواده مكتوبة، وهي بذلك لا تخدم فئات مثل المكفوفين وكبار السن الذين يجدون صعوبة في القراءة، لذلك «فزع» العدواني لإيجاد طريقة تخدم هذه الفئات بإطلاق «الموسوعة السمعية الأولى لدستور دولة الكويت».

وتقوم الموسوعة السمعية بتوفير جميع مواد الدستور بصوت العدواني بالإضافة إلى نسخة مرئية تحتوي دستور دولة الكويت مع التعليق الصوتي، إضافة إلى صور مرئية تتحدث عن معالم الكويت وحكامها والكويت في الماضي والحاضر.

وقال العدواني مبتكر الإصدار، إنه «عبارة عن تحويل مواد الدستور المكتوبة بالخط البصري إلى مواد سمعية متاحة للجميع حيث قمت بتسجيل 183 مادة دستورية كاملة بصوتي».

وعن فكرة الموسوعة السمعية، بين العدواني، أن «الفكرة جاءت لحاجتي للاطلاع على الدستور، حيث كنت أبحث عن قراءة الدستور بصيغة متاحة لي كوني من ذوي الاعاقة البصرية، ولم اجد سوى الصيغة المكتوبة، ولا يمكن أن استفيد منه، وبالتالي عزمت على صنع محتوى الدستور السمعي، خصوصا مع عدم توافر هذا النوع من الاصدارات في الكويت وكذلك على مستوى الوطن العربي،ولا اظن أنه يوجد في العالم كفيف يسجل دستور بلده بصوته ولذلك أصررت على أن اسجله بصوتي كاملاً».

وأشار إلى أنه «في عام 2019 أهديت نسخة حصرية إلى سمو الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه، لكن الآن أطمح أن أهدي سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد وولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد، نسختين من الموسوعة السمعية الأولى لدستور دولة الكويت».

وبيّن أنّ الموسوعة تهدف لخدمة جميع الفئات خاصة ذوي الإعاقة وأخص المكفوفين وكبار السن والأميين، كما يمكن للمثقفين والمتعلمين الاستفادة منه.

وأضاف أنه يمكن الاختيار بين المواد لسماعها، مشيراً إلى أن هناك فكرة لاطلاق تطبيق للهواتف الذكية، ومن خلاله يمكن لكل شخص في العالم الاطلاع على الدستور، آملا تنفيذ حملة وطنية تشجيعية لطباعته ونسخه من الإصدار، لتصل إلى كل الشرائح ليستفاد منه.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي