pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أسعد البنوان: أخطاء بدائية للحكمين محمود ونصار أقصتنا بشكل لا يقبله عقل ولا منطق

خلاف كاظمة - «اتحاد القدم»... يتفجّر مُجدّداً

اعتراض كاظماوي على الحكم علي محمود خلال المباراة
اعتراض كاظماوي على الحكم علي محمود خلال المباراة

فجّرت القمة «الراقية فنياً وتكتيكياً»، التي بلغ من خلالها نادي الكويت نهائي كأس سمو الأمير لكرة القدم للمرة السادسة توالياً، «الخلاف القديم» بين كاظمة والاتحاد الكويتي للعبة مجدداً، وتصاعدت «النار من تحت الرماد»، بعد حملة انتقاد «برتقالية» إدارية وجماهيرية شديدة على مختلف الصعد، على أداء الحكم علي محمود وزميله في تقنية الفيديو المساعدة (VAR) يوسف نصار واتهامه بـ«ارتكاب أخطاء حرمت الفريق من الفوز واقصته من البطولة بشكل لا يقبله عقل ولا منطق».

وكان «الكويت» بلغ النهائي المقرر في 23 نوفمبر المقبل، بفوز قاتل على كاظمة 2-1، في مباراة أقيمت على استاد علي صباح السالم، الاحد، في الدور نصف النهائي.

ويدين «الكويت» في تأهله الى نجمه فيصل زايد الذي سجّل وعبر ركلة حرة مباشرة، الهدف الثاني في الدقيقة السادسة من الوقت الإضافي للمباراة التي كانت متجهة إلى التمديد.

وكان الاوزبكي ساردور راشيدوف سجّل هدف التقدم لـ«العميد» عبر ركلة جزاء (45+4)، وعادل نجم اللقاء بندر بورسلي لـ«البرتقالي» في الدقيقة 57.

ومن المعلوم أن خلاف كاظمة والاتحاد يعود إلى سنوات مضت بسبب اتهامات من قبل النادي «البرتقالي» باستهدافه سواء عبر قرارات تحكيمية او إدارية.

وفي هذا الإطار، استغرب رئيس نادي كاظمة أسعد البنوان «إصرار الاتحاد على تكليف الحكم علي محمود بقيادة مباريات (البرتقالي) وتحديداً الحساسة والمصيرية منها، رغم تقدم النادي بالعديد من المطالبات للاتحاد وفي أكثر من مناسبة وبكتب رسمية صادرة عن مجلس الإدارة بتفادي مثل هذا التكليف».

وأضاف البنوان «الأمر ينسحب أيضاً على حكم تقنية الفيديو المساعدة يوسف نصار الذي تم تكليفه في جميع مباريات كاظمة و(الكويت) خلال السنوات الأخيرة كحكم ساحة أو (فار)، ما يضع الحكمين المذكورين في دائرة الشك، في ظل الأخطاء البدائية التي يرتكبانها ضد كاظمة ولعل آخرها ما حصل في مباراة الأحد التي أقصي فيها (البرتقالي) بشكل لا يقبله عقل ولا منطق».

وشدّد على أن الاتحاد «كان بإمكانه أن يرفع الحرج عن نفسه ويستقدم حكاماً من الخارج لمباراتي الدور نصف النهائي لكأس سمو الأمير من أجل التعامل بحيادية مع الجميع».

وقال إن «مباريات كرة القدم فوز وخسارة وكلامنا لا يجب أن يُفهم على أنه انتقاص من نادي الكويت صاحب الانجازات وهو ليس بحاجة الى مساعدة حكم أو أيّ تقنية مساعدة ليفوز لأنه فريق عريق ومتمرس في البطولات التي تتحدث عن نفسها منذ نشأته».

وأشار إلى أن ما حدث لكاظمة في مباراة الأحد يُعد «ظلماً فادحاً من علي محمود الذي ارتكب جملة من الأخطاء التي تسبّبت في خروج البرتقالي خاسراً وحرمانه من التأهل إلى نهائي كأس سمو الأمير وهذه ليست المرة الأولى التي نتعرّض لها منه أو من يوسف نصار».

وأضاف البنوان بأن «تلك الأخطاء التي ارتكبها طاقم التحكيم قلبت الأمور رأساً على عقب ضدنا وتحديداً ما حصل في الشوط الأول وتغاضيه عن احتساب ركلة جزاء واضحة لصالح كاظمة بسبب إعاقة ناصر الفرج داخل منطقة الجزاء وهو قريب من اللقطة وأمام صمت حكم الـVAR. كما أنه لم يحتسب لمصلحتنا خطأ قبيل احتسابه الخطأ لصالح (الكويت) والذي جاء منه هدف الأخير الثاني».

وحمّل «الاتحاد ورئيسه مسؤولية الظلم الذي تعرّض له كاظمة وتسبّب بضياع مجهود الفريق بأكمله من جهازين فني وإداري ولاعبين لهم مستقبل كبير في عالم كرة القدم».

ووجّه البنوان سؤالاً للجميع قائلاً «إلى متى ونحن نعاني من الأخطاء التحكيمية؟ كان حرياً بالاتحاد الاستعانة بحكام من الخارج وهذا الأمر لا يقلل من شأن ومكانة وكفاءة الحكم الكويتي، ولكن لمرحلة حساسة والمباريات مهمة ولا تحتمل إضاعة مجهود فريق ونادٍ ومجلس إدارة».

وبعيداً عن الخلاف المذكور، فإن المباراة كانت مثيرة وراقية الأداء، من قبل الطرفين، وتُعد الأجمل منذ انطلاق الموسم الحالي، بل وفي السنوات الأخيرة، حيث فرض كاظمة أفضليته وخطورته حتى الربع ساعة الاولى من الشوط الثاني، قبل أن يبادر مدرب نادي الكويت، التونسي فتحي الجبال، الى إجراء تغييرين تكتيكيين كانا نقطة التحوّل في اللقاء لمصلحة فريقه الذي تسلّم الدفة، حيث دخل النجم النيجيري جون اوبي ميكل وعبدالله البريكي بدلاً من طلال الفاضل ويوسف ناصر.

وما حصل يُشير الى تحسّن في النمط الفني لنادي الكويت في ظل الأداء المتذبذب الذي قدمه في الشوط الثاني من لقاء السلط في كأس الاتحاد الآسيوي اخيراً، وجلب انتقادات من قبل رئيس النادي خالد الغانم، وبالتالي هذه نقطة تُحسب للمدرب الجبال، علماً أنه لا يمكننا أن نبخس حق مدرب كاظمة البوسني داركو نيستروفيتش الذي شهد مستوى الفريق تحسناً ملحوظاً على يديه، منذ أن تسلّم مهمته، وهو ما يجعل وطيس المنافسة يرتفع، في حال أكمل الفريق عقد محترفيه، ليدخل «البرتقالي» (مع العربي الذي سبقه) إلى خط منافسة «الكويت» والقادسية على الألقاب.

الغانم: لا علم لدينا بترشح فليطح

ابدى رئيس نادي الكويت خالد الغانم ارتياحه لمستوى «الأبيض» امام كاظمة، مشدداً على انه «لا علم لديه بترشح محمد فليطح لرئاسة الاتحاد الكويتي لكرة القدم، في ظل توافق 12 نادياً على اختيار عبدالله الشاهين على رأس الاتحاد خلال الفترة المقبلة، على ان يكون هايف المطيري نائباً له».

واشاد الغانم بـ«جهود اللاعبين ومستواهم العالي، رغم يقين الجميع بأن اللقاء امام كاظمة، الفريق الكبير، سيكون صعباً»، مشيراً الى ان حسم النتيجة جاء «بفضل اصرار وخبرة (العميد)».

واضاف «رغم تحفظي على اداء الفريق خلال الشوط الثاني من المباراة الماضية امام السلط الأردني في كأس الاتحاد الآسيوي، إلا ان ما رأيناه امام كاظمة، خصوصاً في الشوط الثاني، كان افضل من الناحية الفنية، حيث ادى الجميع بشكل جيد».

وعن وجود النجم النيجيري جون اوبي ميكل على دكة الاحتياط في بداية اللقاء، اعتبر الغانم ان «البقاء للافضل مهما كان اللاعب، لان الجميع سواسية».

وكان الغانم كافأ لاعبي «الأبيض» بمبلغ 500 دينار لكل منهم، على جهودهم في تحقيق الفوز وبلوغ النهائي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي